(السياحة والآثار) تكرم شخصيات وجهات حكومية وخاصة لدعمها البرامج والمشاريع السياحية والتراثية

  • Play Text to Speech


تكريم سمو الامير عبدالله بن سعود
كرمت الهيئة العامة للسياحة والآثار في لقائها السنوي الذي عقدته الأحد 06-01-1432هـ في قصر الثقافة بالرياض عدداً من الجهات الحكومية والشركات الوطنية والأفراد الذين أسهموا في دعم السياحة الوطنية ومشاريع وبرامج التنمية السياحية ومشاريع التراث العمراني والآثار في مناطق المملكة.
وقام بتسليم دروع التكريم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم (ضيف اللقاء السنوي للهيئة)وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة.
فقد كرمت الهيئة محافظة المجمعة ممثلة في محافظها سمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله ولذلك للمبادرات والمشاريع المميزة التي تبنتها المحافظة في مجال التراث العمراني كما كرمت الهيئة سمو الأمير عبدالله بن سعود رئيس اللجنة الاستشارية لمنظمي الرحلات السياحية رئيس اللجنة السياحية بالغرفة التجارية الصناعية بمحافظة جدة رئيس مجس ادارة مجموعة الاحلام السياحية للجهود التي بذلها سموه ومجموعة الأحلام السياحية لخدمة السياحة الوطنية.
وكرم سمو ضيف اللقاء وسمو رئيس الهيئة وزارة الثقافة والإعلام بدرع تسلمه معالي الوزير عبدالعزيز خوجة لدعمها الإعلامي للهيئة في عدد من الأنشطة والمناسبات كما تسلمت وزارة الخدمة المدنية درعا تكريميا تسلمه معالي نائب الوزير الاستاذ عبدالرحمن العبدالقادر تقديرا لتعاون الوزارة مع الهيئة في عدد من المجالات كما تم تكريم الهيئة الملكية للجبيل وينبع بدرع تسلمه المهندس مبارك المبارك مدير عام التخطيط والاستثمار تقديرا لجهود الهيئة في مجال دعم مشاريع أواسط المدن التاريخية على ساحل البحر الأحمر.
وتسلم المهندس عبدالكريم الحنيني وكيل امارة منطقة عسير الدرع التكريمية للأمارة لجهودها في تنظيم عدد من الفعاليات ودعم عدد من مشاريع التراث العمراني والمتاحف في المنطقة كما كرمت الهيئة جامعة حائل بدرع تسلمه مديرها معالي الأستاذ أحمد السيف.
وكرمت الهيئة أمانة منطقة القصيم وذلك لتخصيص الوزارة 6 ملايين ريال لمشروعي الخبراء والمذنب ضمن برنامج القرى التراثية وتسليم الهيئة موقع مركز الحرف الذي يحوي 48 محلاً  وبدئها الأعمال المشتركة في مواقع السياحة الزراعية في بريدة وعنيزة وتسلم الدرع معالي أمين المنطقة المهندس أحمد السلطان.
كما كرمت الهيئة أمانة منطقة نجران، لإنشائها سوقاً للحرفيين بوسط نجران التاريخي ودعمها الفعاليات والمهرجانات وتهيئتها المواقع اللازمة، وكُرِّمت أمانة المنطقة الشرقية لدورها في إنشاء مركز الملك عبد الله الحضاري وإنشاء مركز لسوق شعبي بالدمام وتطوير ومشاركتها في ملتقيات ومؤتمرات الهيئة.
وكرمت الهيئة عددا من المحافظات لدورها المميز في التنمية السياحية والمحافظة على التراث وهي محافظة عنيزة من خلال محافظها م.مساعد السليم ومحافظة فرسان من خلال محافظها م.عبدالرحمن عبدالحق ومحافظة شقراء من خلال المحافظ الأستاذ مران بن قويد  ومحافظة النعيرية التي تسلم درعها المحافظ سليمان الجبرين.
كما كان مركز المعلومات الوطني بوزارة الداخلية من المكرمين لتعاونه في مجال الاحصاءات السياحية وتسلم الدرع د.علي المسلم مساعد مدير المركز.
وفي جانب المجتمع المحلي، كرمت الهيئة شركة ارامكو لتبنيها إنشاء مركز الملك عبدالعزيز للإثراء الثقافي والمعرفي ودعمها لأعمال الحفريات والتنقيب الثرية لموقع شمال الراكة بالدمام وتبني فعاليات ومهرجانات متميزة ذات طابع تراثي، ودعمها للعديد من المهرجانات والمشاريع السياحية.
وكرمت الهيئة الغرفة التجارية بالأحساء لشراكتها الإستراتيجية مع المحافظة والجهاز في دعمها لأنشطة الهيئة واستضافتها القوافل السياحية وورش العمل والوفود السياحية.
ومن الشركات التي تم تكريمها مجموعة عبد المحسن الحكير، وذلك لإنشائها مركز تدريب متميز في مجال التخصصات السياحية وللمساهمة الناجحة بتوفير عدد من منافذ تسويق منتجات الحرفيين والحرفيات والأسر المنتجة في مواقع المجموعة بالرياض. وكذلك كرمت مجموعة سامبا وشركة الاتصالات السعودية وشركة موبايلي والخطوط السعودية لدعمها لأنشطة الهيئة.
كما تم تكريم عدد من الأفراد منهم الدكتور ناصر بن إبراهيم الرشيد لإهدائه منزل الدكتور ناصر الرشيد التراثي إلى الهيئة كمساهمة منه في دعم السياحة والمحافظة على المباني التاريخية بالمنطقة وإنشائه العديد من المشاريع، وكذلك الشيخ فراج العسبلي لتبرعه بقصره في النماص لترميمه واستثماره من قبل الهيئة، إضافة إلى الشيخ رفعت مدحت شيخ الأرض كونه عضواً فاعلاً في فريق عمل الإعداد والتنفيذ لمعرض روائع آثار المملكة عبر العصور الذي أقيم في متحف اللوفر في فرنسا ونقل حاليا إلى برشلونة.
.+