الاحتفال بتخريج دورة كيف تبدأ مشروعك السياحي الصغير

  • Play Text to Speech


المشاركين في دورة (كيف تبدأ مشروعك السياحي الصغير)
احتفلت غرفة الرياض بتخريج المشاركين في دورة (كيف تبدأ مشروعك السياحي الصغير) التي أقيمت برعاية من البنك الأهلي التجاري، وانتظم فيها 13 شاباً، وذلك ضمن التعاون المشترك بين غرفة الرياض ممثلة بلجنة تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار، ومركز التدريب في الغرفة وبتمويل من البنك الأهلي التجاري.
وأوضح خلف الشمري عضو مجلس الإدارة و رئيس لجنة تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة الدور الكبير الذي اضطلعت به الجهات المشاركة في الدورة والذي أثمر عن الاحتفاء بتخرج مجموعة من الشباب المؤهلين لدخول الاستثمار السياحي، مضيفا بأن تثقيف الشباب والفتيات بالدورات التدريبية سيسهم في بناء جيل واع ومدرك من رجال الأعمال الناشئين وتمكينهم من إدارة مشروعاتهم الصغيرة والواعدة بنجاح وكفاءة.
من جهته، أكد الدكتور عبد الله الوشيل مدير عام المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية في الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن نجاح التعاون المشترك في تنظيم الدورات التدريبية للشباب يجعلها نموذجاً يحتذى به لخدمة الشباب والفتيات الراغبين في دخول عالم الاستثمار في السياحة.
وأعرب خلال كلمة ألقاها للحضور عن شكره للأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الرئيس العام للهيئة العامة للسياحة والآثار، ولجميع المشاركين في تنظيم الدورة التي سيكون لها دور في تحريك الاستثمار السياحي في المملكة والذي سيكون له دور في تشجيع السياحة الداخلية في المملكة.
 من جانبه، أوضح صلاح جفارة مدير عام مركز التدريب في غرفة الرياض أن الدورة تمثل فكراً جديداً استطاعت الجهات المشاركة فيه بتبنيه وتنفيذه باقتدار، ليسهم في غرس آليات وأدوات النجاح لدى الشباب الواعد للاستثمار في قطاع السياحة الخصب، وتفجير طاقاتهم بما يسهم في تطورهم شخصياً وخدمة الوطن للجذب السياحي، منوها بأن الذي قاد نجاح برنامج الدورة هي الروح الأخوية وتفاعل وتجاوب جميع المشاركين في تنظيمها وتسخير كافة الإمكانات لنجاحها، وأعرب عن أمله بأن يوفق المتدربين في بناء مشاريع سياحية رائدة.
وفي السياق ذاته أوضح عمر الثبيتي مسؤول برامج المسؤولية الاجتماعية في البنك الأهلي التجاري، أن أكثر من 200 متدرب استفادوا من الدورات التدريبية التي تنظمها غرفة الرياض برعاية البنك الأهلي التجاري، مشيراً إلى أن حرص البنك على دعم الدورات التدريبية هو من ضمن حرصه على مسؤوليته الاجتماعية والمساهمة في تأهيل جيل واعد من الشباب والفتيات.
وأضاف الثبيتي أن الأفكار والإبداع متوافر لدى فئة الشباب والفتيات في جميع أنحاء العالم ولكن التمويل قد لا يكون حاضراً في أغلبها، ولعل ما يميز الشباب المشاركين في الدورة أنه توفر لهم التدريب والتمويل بالإضافة إلى أفكارهم وإبداعهم للانطلاق وتفجير طاقتهم بالاستثمار السياحي والمساهمة في تنمية المملكة.
.+