رجال ألمع أول قرية تراثية سعودية تستفيد من الطاقة الشمسية

  • Play Text to Speech


تقرر أن يكون الأسبوع الأخير من شهر ذي الحجة القادم موعداً رسمياً لتسليم وثائق إعادة وتطوير قرية رجال ألمع في احتفال يحضره أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز ورئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان، حيث سيتم الاستعانة بالطاقة الشمسية لإنارة أجزاء كبيرة من القرية، لاسيما وأنها متوفرة على مدار السنة.
واستعرض المدير التنفيذي لجهاز السياحة والآثار عبد الله بن إبراهيم مطاعن مع الأهالي الذين عقدوا اجتماعاً أمس في قاعة عسير بفندق قصر أبها، بحضور الاستشاري مكتب المهندس صالح حسين قدح، بدايات إعادة تأهيل وتطوير القرية ضمن القرى التراثية الخمس في المملكة، حيث تم التركيز على قرية "رجال" لوجود مدلول وطني ذي أهمية عالية لاحتوائه تاريخ وثقافة وحضارة مجتمع امتد على مئات السنين، إضافة إلى مقومات ساعدت على اختيارها للبدء في المشروع الذي يعول عليه تنمية الإنسان والمكان.
وقال مطاعن: هيئة السياحة كلفت مهندساً استشارياً، قدم الأخير خلال اجتماعات مطولة ومتتالية خمسة مخططات، اختار المجتمع المحلي أحدها.
من جهته، ثمن المهندس الاستشاري صالح حسين قدح التعاون بين مكتبه والهيئة، مشيراً إلى أن التكليف والخبرات المكتسبة بصفته ابن المنطقة أسهمت في تقديم عمل استحق إشادة الأهالي والمسؤولين.
وقال قدح: راعينا في إعداد المخططات حاجة المجتمع المحلي، وتراث المنطقة، والعائد الاقتصادي والمحافظة على البيئة، وساعدنا تميز القرية حيث اعتمدت هيئة السياحة المخطط العام والدراسات التفصيلية التي تشمل تأهيل المباني القديمة، إنشاء مسرح جديد بأسلوب متناغم مع القرية، ومركزاً للزوار تقام عليه النشاطات الثقافية والاجتماعية، وإنشاء نُزل"فنادق صغيرة"ومركز تعليمي ومحلات تعرض فيها المصنوعات المحلية، وإنارة الممرات وحدائق وأودية القرية، واستكمال البنية المحيطة وتطويرها، وخلق برامج لزيارتها، بالإضافة إلى أماكن خُصصت لمهرجان العسل السنوي، والرحلات المبرمجة.
.+