(سياحة التسوق) تنتعش في عطلة الأسبوع مع تقلبات الجو

  • Play Text to Speech


فضل كثير من العائلات في الرياض، قضاء يومي الخميس والجمعة الماضيين في الأسواق والمجمعات التجارية، تحسبا لتقلبات الأجواء التي عاشتها العاصمة خلال الأيام الماضية خاصة الجمعة 26-03-2010م ، ما أدى إلى عزوف كثير من الأسر عن الذهاب إلى المتنزهات والحدائق العامة، واستبدالها بالتسوق في الأسواق الكبرى في العاصمة، خاصة أنها تحتوي على صالات وألعاب ترفيهة مغلقة ومكيفة، إضافة إلى المهرجانات التي تقيمها، التي تشهد تنافسا كبيراً بين هذه الأسواق لجذب المستهلكين.
و شهد عدد من الأسواق الكبرى في الرياض ازدحاما كبيرا، حيث اكتظت صالات الألعاب والمطاعم بالأسر، ما زادت من حجم مبيعات هذه المحال. ويرى عدد من الآباء، أنهم فضلوا الذهاب إلى الأسواق والمجمعات التجارية الكبرى، بدلا من المتنزهات والحدائق العامة، هرباً من موجات الغبار التي قد تتعرض لها الرياض، وخوفاً على أبنائهم من ضيق التنفس.
يقول إبراهيم المطلق مواطن وجدناه بصحبة عائلته في أحد الأسواق في العاصمة: «إن موجات الغبار التي تتعرض لها الرياض أجبرتني على تغيير أماكن التنزه العامة والمفتوحة إلى الأسواق والمراكز التجارية الكبرى، خوفاً على أسرتي من الغبار، خصوصاً أن الأسواق أصبحت مهيأة ويتوافر فيها جميع المقومات، من صالات الألعاب، والمطاعم، والمقاهي».
ويتفق معه أبو عبد الله (مواطن)، ويرى أن التنزه في المراكز التجارية آمن، خاصة أن الأجواء غير مستقرة، معتبرها الحل الأمثل الذي يعوض التنزه في الحدائق العامة والبر.
وتمثل الأسواق المترامية الأطراف في الرياض، فرصة ممتازة للتسوق وقضاء وقت ممتع خاصة أنها توفر صالات ضخمة ومميزة لألعاب الأطفال، ما يسهم في عدم إشغال أهاليهم عن التسوق، إضافة إلى كون المطاعم أيضا تتيح الفرصة لقضاء وقت أطول دون ملل.
.+