الأمير سلطان بن سلمان يكرم المساهمين المميزين في مشروع أدلة وخرائط الخدمات السياحية

  • Play Text to Speech


الامير سلطان بن سلمان في صورة جماعية مع المكرمين
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن الفرص الوظيفية في القطاعات السياحية سوف تصل إلى المواطن في منطقته وموقعه وليس العكس، وجدد سموه التأكيد على أن قطاع السياحة سيكون من أهم وأكبر ثلاث قطاعات منتجة لفرص العمل في مستقبل المملكة القريب إن شاء الله.
وقال سموه في تصريح صحفي عقب رعايته (الثلاثاء) 18-11-1431هـ في مقر الهيئة في الرياض لحفل تكريم الرعاة والمساهمين المميزين في  مشروع أدلة وخرائط الخدمات السياحية التي أصدرها مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) التابع للهيئة:" تتميز فرص العمل السياحية على المستوى الأفقي من حيث انتشارها في المناطق والقرى والمحافظات وعدم اعتمادها على مدن صناعية أو اقتصادية، وعلى جميع المستويات العمودية التعليمية والتدريبية، من الشخص الذي يحمل شهادات عليا أو رجل الأعمال الذي يدير شركات ضخمة إلى الشخص أو امرأة أو رجل كبير أو صغير في السن ويعيش على حرفة صغيرة أو خدمة صغيرة أو صناعة مأكولات في قرية صغيرة، وهذا هو الفرق عندما تذهب فرص العمل إلى المواطن وليس أن يأتي المواطن ويبحث عن فرص العمل، ومن أكبر الخلل الذي نعمل على معالجته مع الانتشار الجامعات والكليات هو انتقال المواطنين من قراهم وبيئتهم إلى بيئات جديدة".
وثمن سمو الأمير سلطان بن سلمان موافقة المقام السامي الكريم ومجلس الوزراء الموقر على ما رفعته هيئة السياحة متضامنة مع وزارات التجارة والخارجية والداخلية، من تنظيم جديد لنشاط المعارض والمؤتمرات, مشيرا إلى أن هذا القرار سيسهم بشكل فاعل في تطوير وتنظيم هذا النشاط الاقتصادي المهم والارتقاء بمستوى "سياحة الأعمال"  في المملكة للاستفادة بشكل أكبر مما توفره من فرص عمل كبيرة ومتنوعة ومداخيل مالية وخبرات عملية وحوافز استثمارية, مشيرا سموه إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - يحفظه الله - حريص جدا على تطوير هذا القطاع وتنظيمه ليواجه الطلب الكبير على هذا النشاط في المملكة.
وأكد سمو الأمير سلطان بن سلمان أن القرار سيحدث نقلة في قطاع المؤتمرات والمعارض خلال عام، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المملكة أصبحت من الدول التي يتوافد عليها سياح المعارض والمؤتمرات من كافة أنحاء العالم، مما يتطلب أهمية تنظيم هذا القطاع ليواكب النظرة التنموية التي يتطلع إليها قائد هذا البلاد.
وأبان سمو الأمير سلطان بن سلمان إلى أن إعادة تنظيم سوق سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في المملكة، سيعمل على إتاحة فرص وظيفية كبيرة ومتنوعة للمواطنين، وستعمل على خلق وإيجاد المهن المتنوعة في كافة مناطق المملكة.
وأعرب سمو رئيس الهيئة عن شكره للشركات الراعية لمشروع أدلة وخرائط الخدمات السياحية، مقدرا سموه تعاونهم في خدمة وطنهم. وقال:" هذا العام يبشر بالخير، وهو عام إنجازات وعام نقلات جديدة وعام تحقيق النتائج".
وقد سلم سموه الدروع للشركات الراعية للدليل ثم وقع اتفاقيات تجديد الرعاية للدليل لعام 2011م مع المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق وشركة العربية للمناطق (أراك).
.+