افتتاح معرض الحدائق الأندلسية في المتحف الوطني

  • Play Text to Speech


واجهة المتحف الوطني
تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض تشهد الرياض الثلاثاء 07 صفر 1432 هـ حفل افتتاح معرض «الحدائق الأندلسية» الذي يستضيفه المتحف الوطني بالرياض لمدة شهر بالتعاون مع مؤسسة الثقافة الإسلامية بمدريد وسفارة مملكة أسبانيا في الرياض الذي يهدف إلى نقل رسالة التعاون للحفاظ على البيئة والإرث التاريخي المشترك بين الشرق والغرب وإلى تأكيد الاهتمام بتوثيق الحضارة التي من خلال تمازج عناصرها المختلفة مع إبداع الثقافة الأندلسية.
وقالت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز رئيسة الهيئة الاستشارية للمتحف الوطني إنّ هذا المعرض هو التفاتة تقدير للأندلسيين الذين أسرهم الشغف بالحدائق من المشرق وتقاطعوا مع الثقافة الفارسية إلى جانب الثقافة الرومانية ثم أنشأوا نمطاً خاصا بهم محافظين على الخصوصية المميزة ومراعين الانفتاح على الحضارات الأخرى.
وأعربت الأميرة عادلة خلال مؤتمر صحفي مشترك عقدته بمقر المتحف الوطني الأحد الماضي مع القائمة بأعمال سفارة أسبانيا كارمن فيرناندس توريس والأمينة العامة إنكارنا غوتيرس عن تقديرها لحرص المجتمع الاسباني والمؤسسات الثقافية بالحفاظ على التراث والارث الحضاري والاهتمام بالتعريف به من خلال المعارض مقدمة شكرها وتقديرها بهذه المناسبة لسفير أسبانيا بابلوا برابوا على اهتمامه بتكريس البعد الثقافي لدولته في السعودية وتعزيزه للفنّ والحضارة والتراث كلغة تواصل عالمية للإرتقاء بالوعي نحو أهمية الحفاظ عليها وتوثيقها.
وأكدت الأميرة عادلة أن المعرض الذي سيقام بالمتحف الوطني بالتعاون مع مؤسسة الثقافة الاسلامية بمدريد وسفارة مملكة أسبانيا في السعودية يأتي تقديراً لفن هندسة الحدائق على النمط الأندلسي الأصيل موضحةً أنه يهدف إلى نقل رسالة تعاون من أجل الحفاظ على البيئة والتراث التاريخي المشترك بين الشرق والغرب كما يؤكد إهتمامنا في توثيق الحضارة التي مازجت بين عناصرها المختلفة ومدى إبداع الحضارة الاندلسية الرفيعة متمثلة بالعلوم والمعارف والفنون في ذلك الزمان مما ترك اثراً كبيراً في المنطقة إمتّد حتى الزمن الحاضر.
.+