فريق عمل متابعة المشروعات التطويرية في الطائف يبحث تطوير المنطقة التاريخية

  • Play Text to Speech


أحد الخانات التجارية بالمنطقة التاريخية في وسط الطائف
 بحث فريق عمل متابعة المشروعات التطويرية في محافظة الطائف برئاسة أمين الطائف المهندس محمد بن عبد الرحمن المخرج سير العمل في مشروع تطوير المنطقة الواقعة بين الهدا والشفا ومشروع تطوير المنطقة التاريخية بوسط المدينة بمشاركة نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار المساعد لتطوير المواقع السياحية المهندس أسامة بن سعيد خلاوي، والمدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية بالطائف الدكتور محمد قاري السيد، ومساعد المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية بجدة الدكتور هشام بن محمد مدني، ومن إمارة منطقة مكة المكرمة يوسف بن عبد الله العويد، ومن محافظة الطائف المهندس محمد بن عبيد العصيمي، ومختصون من أمانة الطائف.
وأكد أمين الطائف أن تشكيل فريق العمل جاء بتوجيه من صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة وسيتم الرفع بنتائج سير العمل بالمشاريع التطويرية لصاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة وصاحب السمو الملكي الامير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار حسب متطلبات كل مرحلة، مشيراً الى أن مشروع تطوير المنطقة الواقعة بين الهدا والشفا يأتي كترجمة لمذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة الشؤون البلدية والقروية والهيئة العامة للسياحة والآثار، وكشف أن هذا المشروع هو باكورة مشاريع التخصيص حيث سيضطلع القطاع الخاص بتنفيذه وسيكون العمل في 3 مناطق تتميز كل منطقة بخصائصها الطبيعية والبيئية والتي سيتم المحافظة عليها خلال تنفيذ المشروع علماً بأنه سيتم خلال الفترة المقبلة فتح مظاريف عروض المشروع وترسيته بإذن الله .
وكشف أن المشروع سيخدم التنمية في أشهر منطقتين سياحيتين بمنطقة مكة المكرمة ويرتقي بأنظمة البناء التقليدي ويسهم في فتح مساحة لم تكن مستغلة في السابق بما يحقق التنمية الشاملة والمستدامة لمركزي الهدا والشفا، واستغلال الامكانيات والفرص المتاحة لجذب القطاع الخاص المحلي والاجنبي لتصميم وتنفيذ عدد من المشروعات الاستثمارية المتنوعة بما يزيد من فرص العمل المتاحة أمام الشباب والاهالي بشكل عام ويستقطب المزيد من الزوار والسائحين لهذه الوجهة حيث سيتم استغلال الموقع بيئياً وجغرافياً بما يعكس القدرات السياحية المميزة للموقع ويعود بالنفع والفائدة على السكان خاصة مع قربه من مكة المكرمة، وامكانية خدمة المعتمرين والحجاج مع زيادة فرص التنمية البيئية والدينية وتنمية التراث الثقافي للطائف، وتطوير القطاعات الاقتصادية المهمة مثل قطاعات الخدمات والزراعة والصناعات الزراعية والحرفية، بالاضافة الى توجيه التنمية العمرانية في المواقع السياحية بالشكل السليم، ويشجع المشروع السكان على الاستقرار في تجمعاتهم القروية بمنطقة الدراسة بما يحد من الهجرة الى المدينة ويساعد على النمو السكاني ويعمل على وضع مخطط شامل للتنمية العمرانية المتكاملة مع ضمان تناسقه مع البيئة الطبيعية للمكان لتكون المنطقة نموذجا لتمازج البناء التقليدي مع محيطه ولا يؤثر سلباً على المنظر العام للموقع السياحي .وأبان المهندس المخرج " أن الامانة بدأت في إزالة عوامل التشويه البصري في المنطقة التاريخية بوسط المدينة مثل الأشرعة المتهالكة والزنك واللوحات غير المتناسقة بالاضافة الى التنسيق مع الجهات الخدمية المختصة لدعم البنية التحتية واكمال التمديدات اللازمة تمهيداً لعمل المقاولين في باقي الانشاءات، ونوه أمين الطائف بتعاون ملاك العقارات وأصحاب المحلات التجارية بالمنطقة التاريخية مع الامانة خلال الفترة الماضية، وبين أن الامانة خصصت قاعة في بلدية غرب الطائف الفرعية لعرض المشروع وتقديم المعلومة المطلوبة للملاك، كما طلب من الهيئة العامة للسياحة والآثار البدء في ترميم المباني التراثية للاستفادة منها، ووجه استشاري المشروع بدراسة تخصيص موقع للحرفيين والحرفيات بالمنطقة التاريخية والتنسيق مع جهاز التنمية السياحية في المحافظة حياله.
.+