الأمير سلطان بن سلمان يتفقد مشاريع الآثار والمتاحف في الجوف

  • Play Text to Speech


​قام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، بجولة تفقدية على مركزي الزوار التابعين للهيئة في منطقة الجوف، بعد وضع حجر الأساس لمشروع متحف منطقة الجوف.
وبدأت جولة سمو رئيس الهيئة بزيارة مركز زوار سيسرا، الذي يضم  مكتب آثار الجوف، وسيلعب هذا المركز بعد الانتهاء من تجهيزه بالكامل دوراً مهماً في تعريف الزوار بالمواقع الأثرية في منطقة الجوف، حيث سيتم تجهيز المركز بصالة عرض لمستنسخات من القطع الأثرية في منطقة الجوف، إضافة إلى مكتبة مهمة ومبيعات تذكارية.
علماً بأن اختيار موقع مركز زوار سيسرا جاء ليكون قريباً من مواقع أثرية مهمة هي: قلعة زعبل والتي تعود أصولها إلى الفترة النبطية، وبئر سيسرا وحي الضلع، ما يجعل المركز نقطة للانطلاق لتلك المواقع الأثرية والتعريف بها.
إضافة إلى حي الضلع الذي يتكون من مجموعة من المباني الطينية التراثية المتلاصقة، وتم تهيئة الممرات بالحي، وسيمثل الحي خلال الفترة المقبلة فرصة استثمارية مهمة بالتكامل مع المواقع الأخرى، مثل بئر سيسرا التي تعود إلى الفترة النبطية، ويظهر هذا من خلال النحت ونقل المياه من خلال القناة الموجودة في أسفل البئر إلى باقي المدينة.
كما قام سمو الأمير سلطان بن سلمان بزيارة مركز الزوار الثاني بالقرب من موقع  الرجاجيل، حيث تم إنشاء المركز في هذا الموقع لأهمية موقع الرجاجيل الذي يعود إلى ستة آلاف سنة، وسيعرض المركز تاريخ هذه الفترة الزمنية (العصر الحجري الحديث).
ويمتاز موقع الرجاجيل بتفرده، حيث أنه كان يحوي أكثر من (50)  مجموعة، وكل مجموعة عبارة عن أربعة أعمدة، وجميع هذه الأعمدة تتعامد مع شروق وغروب الشمس.
ويأتي مركزا الزوار ضمن مشاريع الهيئة العامة للسياحة والآثار في منطقة الجوف، حيث تقوم الهيئة بتهيئة المواقع والمحافظة عليها، إضافة إلى أعمال التنقيب والأبحاث المختلفة في المواقع، حيث يواصل فريق العمل السعودي الإيطالي أعماله منذ عامين في أعمال التنقيب إلى الشرق من قلعة مارد، كما يقوم فريق سعودي فرنسي منذ سنة بأعمال تنقيب بالقرب من سور دومة الجندل.
وفي إطار المشاريع التي تقوم بها الهيئة في منطقة الجوف، وخصوصاً في حي الدرع بدومة الجندل الذي يرتبط بمسجد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقلعة مارد، وتكامل النسيج التراثي والأثري بالموقع مع متحف الجوف الإقليمي الذي تم وضع حجر الأساس له، أسفرت متابعة سمو رئيس الهيئة لموضوع تعويضات نزع الملكية في الحي والمتعثر منذ أكثر منذ (25) سنة عن تعويض ملاك هذا الحي وتسليمهم مستحقاتهم.
.+