قرية رجال ألمع..نموذج لتضامن الجهات الحكومية في مشروع واحد

  • Play Text to Speech


مثلت مشاركة عدد من الجهات الحكومية في توقيع تنفيذ مشروع تطوير قرية رجال ألمع التراثية الذي أقيم مؤخرا برعاية سمو أمير منطقة عسير  الأمير فيصل بن خالد  و سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان نموذجاً مميزا للمشاركة التامة بين عدة جهات حكومية لتنفيذ مشروع اقتصادي و تنموي بنكهة وطنية وعكست الصورة الجماعية التي التقطت لمسئولي تلك الجهات بسمو أمير عسير وسمو رئيس الهيئة تضامن وتعاون الجهات الحكومية في مشروع موحد.
وقام مسئولو هذه الجهات بتوقيع محضر الاتفاق بين الشركاء من الجهات الحكومية والمجتمع المحلي لإنجاز المشروع وتسليم الوثائق و توقيع محضر اتفاق البنك السعودي للتسليف مع شركة رجال ثم توقيع شركة رجال مع الشركة السياحية المنفذة والمشغلة للمشروع.
ويؤمل أن تثمر هذه المشاركة بإذن الله عن تأهيل وتطوير القرية والمحافظة عليها بما يخدم جميع الشركاء، وقد أتاحت الهيئة العامة للسياحة و الآثار دراسات الجدوى الإقتصاديه الخاصه بتطوير قرية رجال ألمع و كل محتويات المشروع لجميع الجهات من الأهالي والأفراد والمؤسسات والمهتمين بالمشاركة في تنفيذ هذا المشروع المتميز.
ويحتوي المخطط العام لتطوير القرية بالإضافة إلى القرية القديمة عناصر تطويرية من أهمها :-المسرح المدرج النزل البيئي المطلات الأسواق التقليدية القديمة مركز الزوار تطوير وادي  الخليس بالإضافة إلى ترميم وتأهيل المباني التراثية وإعادة استخدامها.
وقد أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والآثار  على أن الهيئة حرصت على أن تعمل في مشاريعها بشراكة مع الجهات الحكومية، إيمانا منها بأهمية التكامل وتوثيق إطار التعاون لما يخدم المصلحة الوطنية العليا.
.+