(السياحة والآثار) تتحدى الزمن.. 720 يوم مدة إنشاء مشروع متحف الدمام الإقليمي

  • Play Text to Speech


​وضعت الهيئة العامة للسياحة والآثار، التحدي أمامها عندما أعلنت أمس الأول أن مدة تنفيذ مشروع إنشاء متحف الدمام الإقليمي في الواجهة البحرية في الدمام 720 يوم، حيث بدأ العد التنازلي لإنشاء المتحف الذي قاربت تكلفة إنشائه نحو 47 مليون ريال على مساحة 15 ألف متر مربع.
وهنا، أكد المهندس عبد المحسن بن عبد الرحمن أبانمي مدير عام الإدارة العامة للشؤون الهندسية والخدمات المساندة في الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن الهيئة حرصت أثناء مرحلة التصاميم الهندسية لمشروع متحف الدمام أن تتم وفق أعلى المعايير الهندسية والفنية، وأن يكون المبنى إضافة حضارية ومعمارية للواجهة البحرية لمدينة الدمام من خلال إبراز العمارة  التقليدية لمنطقة الشرقية وما تحتويه من تفاصيل فراغية ومساحية وجمالية، تم توظيفها بشكل هندسي وفني من خلال توظيف عناصر وفراغات  المبنى الداخلية  والواجهات الخارجية والمسطحات الخضراء والمائية المحيطة بالمبنى، كما تم التأكيد على عرض أكثر قدر من المخزون الكبير للتراث العمراني الذي يميز المنطقة من خلال توظيفه في عناصر المشروع وتفاصيله المعمارية، كما تم مراعاة التفاعل بين عناصر وفراغات المتحف وزواره من الجانب الإنساني والأخذ بعين الاعتبار أن يكون التصميم  بأسلوب يضع البيئة في اعتباره, من خلال ترشيد الطاقة الكهربائية بدراسة والعناية بالظل في جميع أجزاء ومكونات المبنى, لكونه يعد من أهم العوامل المساهمة في توفير الطاقة بنسبة تصل لأكثر من 30 %, وتركه لمسة جمالية على كتل المبنى الخارجية مما يشكل لوحة جمالية.
وأشار المهندس أبانمي إلى أن مبدأ احترام الموقع العام للواجهة البحرية هو الأساس الذي تم العمل عليه في تصميم الموقع العام للمتحف من خلال  استخدام أساليب وأفكار تصميمية كان من شأنها عدم إحداث إي تغيرات بالمواقع أو لأي عنصر من العناصر الطبيعية والجمالية بالواجهة البحرية, بل تم ربط كتلة المشروع بشاطئ البحر من خلال إنشاء لسان بحري يحوي عروض متحفية خارجية يعد الأول من نوعه في المملكة لما يحتوي من عرض للمكتشفات الأثرية التي تضمنتها شواطئ المنطقة وإبراز البعد التاريخي لهذه المكتشفات والحضارة إنسانية المرتبطة بها.
وشدد على الالتزام بتوجيهات وسياسات القيادة الرشيدة، وما يتابعه سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار بنفسه للتأكيد على تنفيذ المشاريع بأعلى المعايير الهندسية وبأقل التكاليف فقد تم ترسية المشروع على إحدى الشركات الوطنية بعد منافسة عامة أسفرت عن التعاقد مع الشركة الفائزة بمبلغ 47 مليون ريال لاستكمال إنشاء مباني المتحف الذي تبلغ مساحة الأرض المخصصة له 15 ألف متر مربع، كما تم التأكيد على  الالتزام بتنفيذ واستكمال المشروع خلال المدة الزمنية التعاقدية والمحددة بأربعة وعشرين شهراً للانتهاء من عمال الإنشاء، ومن هذا المنطلق و بناء على توجيه سمو رئيس الهيئة  فقد تم إنشاء ساعة بموقع المشروع بدأت بالعد العكسي منذ وضع حجر الأساس أمس الأول، وستستمر في عملها طوال مدة تنفيذ للمشروع والبالغة 720 يوم لتكون الساعة الزمنية ملزمة للإدارة الهندسية المشرفة على المشروع والمقاول، إضافة إلى أنه يجري الآن ربط جميع مشاريع المتاحف التي يجري تنفيذها حالياً بكاميرات نقل مباشر من مواقع المشاريع إلى مقر الهيئة في مدينة الرياض.
.+