بدء حاضنات الأعمال الحرفية وبرامج لتدريب الحرفيين والحرفيات في تسع مناطق

  • Play Text to Speech


أكمل المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (تكامل)في الهيئة العامة للسياحة والآثار ودائرة المسئولية الاجتماعية في البنك الأهلي التجاري الاستعدادات لاستقبال أكثر من 172 حرفياً وحرفية في مناطق مختلفة من المملكة للانخراط في عشرة برامج تدريبية خلال الشهر الحالي والشهر القادم على عدد من المهن الحرفية والصناعات التقليدية. 
وقال الدكتور عبدالله بن سليمان الوشيل مدير عام مشروع تكامل أن التدريب سيشمل تأهيل 14 مواطنة في منطقة الرياض على حرفة الصناعات الجلدية وتدريب 17 مواطناً في منطقة نجران على حرفة صناعة الجلود وتدريب 20 مواطنة في قرية الغزالة في منطقة حائل على حرفة الجلديات والتطريز وتدريب 16 مواطناً في محافظة الإحساء على حرفة صناعة المجسمات من الفلين وتدريب 14 مواطنة في منطقة القصيم على حرفة صناعة الفخار و20 مواطنة على حرفة تقنيات التطريز بالتعاون مع جمعية حرفتي وتدريب 14 مواطناً في محافظة الطائف على حرفة صناعة مشتقات الورد وتدريب 17 مواطنة في منطقة المدينة المنورة على تغليف الهدايا بالخوص وتدريب 20 مواطناً في محافظة رجال المع على حرفة البناء التقليدي بالحجر والطين وتدريب 20 مواطنة في منطقة تبوك على حرفة صناعة الصابون من زيت الزيتون.
وألمح الدكتور الوشيل إلى أن توجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز تقضي بأن يتم التخطيط لكل البرامج لتعطي في النهاية مخرجاً فاعلاً يعود بالنفع على المواطن والوطن ويحقق أهداف خطة التنمية السياحة وأضاف أن المشروع الوطني وتنفيذاً لهذا التوجه الكريم سيطلق عدد من حاضنات الأعمال لعدد من الحرف اليدوية والصناعات التقليدية خلال نهاية هذا العام سيستفيد منها أكثر من 123 حرفياً وحرفية بهدف تأهيلهم وتعريفهم بكيفية إخراج تلك الصناعات بشكل احترافي يجعلها منتجاً يمكن تسويقه وتعزيز درجة الإتقان على تلك الحرف والصناعات.
مشيراً إلى أنه ومن هذا المنطلق تم تفعيل عدد من منافذ البيع الدائمة في كل من الرياض والدمام من خلال عرض وتسويق أكثر من 2145 قطعة حرفية من انتاج من تم تدريبهم لاقت إقبالا متميزاً من قبل المستهلكين، وقال أن النجاح الذي حققته تلك المنافذ دفعنا في المشروع إلى تعميم فكرة تلك المنافذ خلال الفترة القادمة في كل من القصيم والمدينة وجده من خلال مجموعة كارفور ومجموعة الحكير.
.+