الإعلان عن الفائزين بجوائز التميز السياحي ضمن فعاليات ملتقى السفر

  • Play Text to Speech


الشدي متحدثا عن تفاصيل جائزة التميز السياحي
يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ومعالي الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام، حفل إعلان وتوزيع (جوائز التميز السياحي السعودي 2011)، وذلك ضمن فعاليات ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2011، الذي ينطلق 27 مارس الجاري، برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض على أرض مركز الرياض الدولي للمعارض.
وقد أكد الأستاذ ماجد بن علي الشدي مدير عام الإعلام والعلاقات العامة في الهيئة، أن جوائز التميز السياحي تهدف إلى الاعتراف بالإنجازات المتميزة للأفراد والمنظمات المشاركة في مختلف الأعمال التجارية في المملكة لدعم قطاع السياحة المتنامي، مع وجود 25 فئة ضمن ثماني مجموعات مختلفة من الأنشطة، كما تهدف هذه الجوائز إلى تحفيز المنظمات والأفراد لتحقيق أعلى المستويات في مجال تقديم المنتجات والخدمات ومواصلة تطوير سياحة الأعمال.
وأضاف الشدي في حديثه عن الجوائز ضمن المؤتمر الصحفي لملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2011 :" تسهم الجوائز أيضا في إبراز دور السياحة وأهميتها في تطوير مختلف قطاعات المجتمع، إضافة إلى مردودها على الاقتصاد الوطني من خلال تأمين الكثير من فرص العمل للشباب السعوديين".
وقال إن هذه الجوائز تقدم سنوياً للمتميزين سياحياً في مختلف المجالات والقطاعات، وتشتمل على (8) فروع تغطي الجوانب السياحية المتنوعة، فهناك (جائزة الإقامة) وهي تمنح لأفضل فندق فاخر، وأفضل فندق محلي، وأفضل فندق اقتصادي، وأفضل شقق مفروشة (درجة أولى)، وأفضل شقق مفروشة (درجة ثانية)، وأفضل شقق مفروشة (درجة ثالثة)، و(جائزة التسوق والترفيه) وتمنح لأفضل تجربة تسوق، وأفضل الحرف اليدوية التقليدية، وأفضل مهرجان شتوي، وأفضل مهرجان صيفي، و(جائزة المأكولات والمشروبات) وتمنح لأفضل مطعم فاخر، وأفضل مأكولات شعبية وخدمات تموين، وأفضل مطعم (اقتصادي- سريع)، و(جائزة المواصلات) وتمنح لأفضل شركة طيران تخدم المملكة العربية السعودية، وأفضل مواصلات داخلية، و(جائزة الصناعة) وتمنح لأفضل وكالة سفر للسياحة، وأفضل منظمي رحلات، وأفضل شركة إدارة وتنظيم مؤتمرات، وأفضل أماكن جذب سياحي، و(جائزة المعارض والمؤتمرات) وتمنح لأفضل تجربة ثقافية، وأفضل مؤتمر للعام، وأفضل معرض للعام، و(جائزة العاملون في الصناعة) وتمنح لأفضل خدمة عملاء، وأفضل دليل سياحي، وأفضل أكاديمية أو مشروع تدريب، و(جائزة التكريم الخاص) وتمنح لأفضل مساهمة إقليمية للسياحة، بالإضافة إلى جائزة خاصة باسم سمو الرئيس، وهي جائزة لا يتم التقدم لها، ولكنها تعنى بالمساهمات المهمة في مجال السياحة في المملكة، وتمنح حسب تقدير صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار.
وأشار الشدي إلى أن فريق تحكيم الجوائز قد أنهى اختيار الفائزين الذين سيتم الإعلان عنهم في الحفل, مشيرا إلى أن فريق التحكيم تكون من عدد من المحكمين المستقلين ذوي الخبرات في هذا المجال وهم: السيد باري غراي، مستشار تنظيم، رئيس لجنة التحكيم، متخصص في التسويق، والمهندس عمر المبارك، مدير إدارة الجودة بهيئة السياحة، والسيد غاي ويلكينسون، شريك إداري، فيابيليتي لاستشارات الضيافة، والسيدة ليان أرنولد، مديرةKAMAR ، والأستاذ عبد بيبي، مستشار العلامة التجارية المستقلة، والدكتور عبد المحسن الحجي، جامعة الملك سعود، كلية السياحة والآثار، والأستاذ سلطان محمد المالك، مدير عام الشؤون الدولية CITC، والدكتورة أمل بن يحيا بن عمر آل شيخ، استاذة مساعدة للترفيه والسياحة في جامعة الملك عبد العزيز، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، وقد اعتمدت أعمال التحكيم لتحديد قائمة المؤهلين لنيل جوائز التميز السياحي السعودي على قاعدة الفحص الدقيق والتحليل والتجميع، وشهدت مراحل التحكيم استبعاد ما يقارب 50% من الترشيحات التي تم استقبالها عبر الإنترنت من أكثر من 1000 لاعب في صناعة السياحة؛ بسببب نقص المعلومات وعدم دقتها، حيث كان على كل ترشيح ذكر أسباب الترشيح  والإنجازات الخاصة التي حققها خلال عام 2010، وتمت ترجمة اللغة المختارة التي استعملت في الترشيح (العربية او الانكليزية) إلى اللغة الأخرى ومن ثم تم تدقيق الترشيحات مرة أخرى للتأكد من تطابقها، وبعد ذلك تم نقل الترشيح إلى قسم "التصويت" على الموقع الإلكتروني المخصص للجوائز http://www.saudivoyager.com/، وبعد إغلاق باب الترشيحات عقب تمديد الوقت إلى (16 فبراير), كان هناك 515 مرشحاً مدرجاً في قسم التصويت فيما ظلت فترة التصويت مفتوحة حتى 25 فبراير.
 وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار قد أطلق في وقت سابق الدورة الأولى من جوائز التميز السياحي في حفل أقيم بمقر الهيئة في 19 ديسمبر 2010 بالتزامن مع تدشين العدد الأول من مجلة السياحة السعودية saudivoyager التي أصدرتها الهيئة لغير الناطقين بالعربية.
.+