استبيان جديد: (80%) من الشباب يفضلون العمل في القطاع السياحي

  • Play Text to Speech


أظهر استبيان أجرته شركة سعودية متخصصة أن (80%) ممن شاركوا في الاستبيان والبالغ عددهم (2738) مواطن ومواطنة يرون مناسبة العمل في القطاع السياحي وأكدت نتائج هذا الاستبيان الذي يهدف إلى التعرف على توجهات المواطنين والمواطنات حول العمل في القطاع السياحي التحول الايجابي في نظرة المجتمع نحو العمل في هذا القطاع.

وكشف الاستبيان أن (73%) من المشاركين رفضوا ما يتردد من ان هناك موقف سلبي اجتماعي من العمل في القطاع السياحي.

وأشار الى أن (49%) من المشاركين  فكروا في العمل في القطاع السياحي، فيما أكد (86%) موافقتهم على العمل الجزئي في القطاع السياحي، وفي حين جاء قطاع وكالات السفر والسياحي الخيار الأول للعمل إذ تم تفضيله من قبل (47%) من المشاركين، بينما جاء قطاع الآثار والمتاحف في المرتبة الثانية وقطاع الإيواء السياحي (الفنادق والشقق المفروشة) في المرتبة الثالثة.

وأبدى (90% ) موافقتهم على أهمية وجود برامج ورسائل توعوية لتشجيع السعوديين على العمل في القطاع، وجاءت شريحة العمر من (21-25) سنة كأكثر الشرائح مشاركة إذ بلغت (38%) تلتها الشريحة من (26-30) سنة بنسبة (27%) ، وبلغت نسبة الجامعيين من المشاركين (49%) في حين جاء الحاصلين على الثانوية العامة في المرتبة الثانية بنسبة (33%).

وقد نشر الاستبيان لمدة شهر كامل على ثلاثة عشر موقعاً الكترونياً تتضمن مواقع لصحف يومية ونوادي رياضية ومواقع متخصصة في التدريب والتوظيف.
 
وكان تقرير صادر عن المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل" بالهيئة العامة للسياحة والآثار قد توقع توفير 90313 وظيفة مستحدثة في عدد من القطاعات السياحية تشمل ثلاث قطاعات، الإيواء، السفر والسياحة والجذب السياحي  بحلول العام 2014م منها 63218 تحتاج الى تدريب.   

وفي ذات السياق أشار تقرير آخر أصدره مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) بالهيئة العامة للسياحة والآثار إلى أن قطاع السياحة أسهم في توفير (61%) من إجمالي فرص العمل المتولدة في القطاعات الصناعية، الزراعية، والسياحية مجتمعة خلال السنوات العشر الماضية، على الرغم أن قطاع السياحة لم ينل سوى (4.7%)  فقط من إجمالي الدعم الحكومي لتلك القطاعات مجتمعة.

وأوضح أن عدد الوظائف المباشرة في قطاع السياحة بلغ (491) ألف في نهاية عام 1431هـ، منهم 128 إلف سعودي يمثلون ما نسبته (26%) من إجمالي العاملين، وهي نسبة تمثل حوالي ثلاثة أضعاف نسبة السعوديين العاملين في القطاع الخاص بصفة عامة والتي تبلغ (9.9%) .

يذكر أن صناعة السياحة والسفر تعد من أهم القطاعات الاقتصادية نمواً في العالم بما تستوعبه من عمالة كبيرة، حيث يعمل بالقطاع  236 مليون عامل على مستوى العالم (وظائف مباشرة وغير مباشرة) ويسهم بما نسبته (8.1%) من إجمالي العاملين بسوق العمل على مستوى العالم.
 
.+