الأمير سلطان بن سلمان يزور المركز الإسلامي التابع لجامعة أكسفورد

  • Play Text to Speech


 ضمن زيارته لمدينة أكسفورد في بريطانيا، قام  صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ، بزيارة المبنى الجديد للمركز الإسلامي التابع لجامعة أكسفورد، وكان في استقباله لدى وصوله الدكتور فرحان أحمد نظامي، رئيس المركز.
 وجال الأمير سلطان بأرجاء المبنى الذي صممه المعماري العالمي عبد الواحد الوكيل واعتمد في تصميمه على الأقبية والممرات والأقواس، بالإضافة للقبة الضخمة والمنارة التي تكتسب أهمية خاصة باعتبارها أول منارة تقام داخل المدينة الجامعية بأكسفورد، وزار الأمير سلطان قاعة المكتبة، التي لا تزال تحت الإنشاء، حيث قام بالكتابة في دفتر الزوار، واطلع على معرض مصور لمراحل بناء المركز الجديد، وتوقف الأمير عند صورة للأمير سلمان بن عبد العزيز لدى زيارته للمركز.
 وبعد المكتبة توجه الأمير سلطان إلى قاعة المحاضرات، وأخيرا إلى سطح المبنى الذي تبدو منه القبة الضخمة المميزة للمبنى وتطل بشموخ على مباني كليات أكسفورد العريقة. وبعد زيارته للمركز، توجه الأمير سلطان إلى معهد لإلقاء كلمة حول التراث المعماري في المملكة العربية السعودية والدور الذي تقوم به المملكة في دعم ورعاية الأبحاث العلمية والمؤسسات الثقافية في العالم، وهو دور يثمنه الأمير سلطان ويراه الدور الطبيعي للمملكة. وكان الملك الراحل فهد بن عبد العزيز قد قام بالتبرع لبناء مركز الدراسات الإسلامية بأكسفورد بمبلغ قيمته 20 مليون جنيه استرليني، كما قام الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد بالتبرع بمليوني جنيه استرليني لإقامة قاعة الفن الإسلامي في متحف أشموليان، وهو أقدم المتاحف البريطانية.
 وقال الأمير سلطان بن سلمان إن مسؤولية المملكة تجاه الإنسانية والعالم تنبع من موقعها الفريد وبحكم كونها أرض الحرمين الشريفين، وخلال كلمته تطرق الأمير سلطان إلى الجهود التي تبذلها هيئة السياحة من أجل رعاية وحماية المواقع الأثرية في السعودية، وضرب المثل بجهود الهيئة في إضافة مدائن صالح إلى قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني، وأيضا الجهود الرامية لإضافة عدد آخر من المواقع إلى القائمة مثل مدينتي تيماء وجدة التاريخية.
وشدد الأمير سلطان على أن الهيئة تقوم بجهود مضاعفة للمحافظة على الآثار في منطقة مكة والمدينة وذلك بالتعاون مع البلديات المختصة. وبعد ذلك توجه الأمير سلطان إلى متحف أشموليان، حيث اطلع على المبنى الجديد للمتحف، واستقبله الدكتور كريس براون مدير المتحف الذي قام باصطحابه في جولة للمبنى الجديد للمتحف وقاعة الفن الإسلامي التي تحمل اسم «سلطان بن عبد العزيز».

.+