سلطان بن سلمان يلتقي وزير السياحة التركي في مستهل زيارته الرسمية لأنقرة

  • Play Text to Speech


عقد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ومعالي وزير الثقافة والسياحة في جمهورية تركيا السيد ارطوغرول غوناي الاثنين 14 شعبان 1432هـ في مقر وزارة الثقافة والسياحة التركية في العاصمة التركية أنقرة وذلك في مستهل الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه لتركيا والتي تستغرق يومين.

وقد بحث سموه مع الوزير التركي عددا من الموضوعات المتعلقة بمجالات تطوير الاستثمار السياحي في البلدين وسبل دعم التنمية السياحية والقرى التراثية وترميم المتاحف والثروات الثقافية والخدمات والتدريب السياحي، بالإضافة إلى تفعيل المواد الواردة في مذكرة تفاهم التعاون السياحي الموقعة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية تركيا في وقت سابق.

وأكد سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز على حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – يحفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، على أهمية تعزيز وتطوير العلاقات السعودية التركية في مختلف المجالات ومنها التعاون في القطاع السياحي والآثار والمتاحف.

وشدد سمو الأمير سلطان بن سلمان في تصريح صحفي لوسائل الإعلام التركية عقب اللقاء، على ضرورة تطوير الجوانب الاستثمارية في المجالات السياحية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية تركيا، وقال:" لا شك أننا اليوم نمد جسرا من جسور التعاون مع جمهورية تركيا، لاسيما أن مجال السياحة في تركيا يعتمد بشكل كبير على الجوانب الاقتصادية، ولذلك فهي تمتلك تجربة سياحية ثرية وتمتلك أيضا مخزونا تراثيا كبيرا وتعمل على تقديم العناية الكبيرة جدا للإرث الحضاري لديها".

وأضاف سمو رئيس الهيئة:" نحن نعمل ضمن اتفاقية وقعت بين المملكة وتركيا، والزيارة تأتي امتدادا لذلك وتفعيلا لهذه الاتفاقية"، مؤكدا بأنه سيكون هناك اجتماعات فنية مشتركة بين السعودية وتركيا، للتباحث في مجالات التعاون التقني في توثيق المواقع التراثية والثقافية.

وأبان سمو الأمير سلطان أن تركيا دولة عظيمة وصديقة ولها مكانتها الكبيرة في العالم الإسلامي والعالم، والمملكة العربية السعودية لا شك أن لها أيضا مكانتها الدينية والحضارية والتاريخية والاقتصادية والسياسية، وتكثيف التعاون بين البلدين في هذا الوقت بالذات يأتي في قمة أولويات المملكة العربية السعودية، فالمجال رحب وأمامنا طريق ممهد بالخير لوضع البرامج التنفيذية التي تعود بالنفع على المستثمر والمتدرب والمنشآت السياحية وإدارة المواقع التراثية وإعادة تطويرها.

وتابع سمو رئيس الهيئة حديثه قائلا:" يعمل في المملكة عدد من الشركات المتخصصة في الترميم العمراني وبعض الخبراء، وقد طلبنا من تركيا تزويدنا بالخبراء ليتم التعاون بين البلدين في تطوير الوجهات السياحية الجديدة في المناطق الساحلية في المملكة، واتفقنا اليوم على مبدأ تطوير مسار للقاء المستثمرين في المجال السياحي بين السعوديين والأتراك، وهذا سيصب في تعزيز العلاقات بين الدولتين والشعبين، مؤكدا أن التواصل البشري مهم جدا وهو أساس متين لتعزيز العلاقات السياحية.

وأشار سموه إلى أن المتحف الوطني في المملكة سيستضيف مستقبلا معرضا يعتبر من أهم المعارض الإسلامية التركية وذلك في إطار التعاون بين البلدين.

من جانبه، رحب السيد ارطوغرول غوناي وزير الثقافة والسياحة في جمهورية تركيا، بزيارة سمو الأمير سلطان بن سلمان، مؤكدا على أهمية تعزيز العلاقات بين البلديات في المجالات السياحية ودعم وتشجيع المستثمرين للاستثمار في القطاع السياحي.

وقال الوزير إن العلاقات الثنائية بين البلدين شهدت قفزة نوعية في شتى المجالات، مؤكدا بأن مثل هذه الزيارات تعمل على زيادة توثيق أواصر التعاون المشترك بين البلدين، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الحكومة التركية حريصة جدا على تعزيز علاقتها مع المملكة العربية السعودية لما تملكه من مكانه دينية واقتصادية في المنطقة.
.+