(السياحة والآثار)ومجموعة كارفور توقعان مذكرة لتسويق منتجات الأسر المنتجة

  • Play Text to Speech


بعد نجاح التجربة الأولى للمشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل" في الهيئة العامة للسياحة والآثار حيال تمكين الأسر المنتجة من تصنيع وتسويق منتجاتهم الشعبية من خلال تدريب وتأهيل الحرفيين والحرفيات وعقد اتفاقات لتسويق منتجاتهم مع عدد من منشآت القطاع الخاص، يوقع مشروع "تكامل"الأحد  10-01-2010م وضمن برامج الاستثمار في الموارد البشرية مذكرة تعاون مع مجموعة كارفور لإنشاء واحتضان موقع يختص ببيع منتجات الأسر المنتجة في مجال الحرف والصناعات التقليدية في مركز غرناطة بالرياض وذلك ضمن الدور الاجتماعي الذي تقوم به المجموعة.
ومن جهته قال الدكتور عبدالله بن سليمان الوشيل مدير عام المشروع الوطني " تكامل" أن القدرة التي أظهرها الحرفيون والحرفيات الذين دربهم المشروع وقام بتأهيلهم ومن ثم العمل على دعم تسويق منتجاتهم يعكس نجاح الهيئة العامة للسياحة والآثار في تمكين هؤلاء الحرفيون والحرفيات في المجال الذي اختاروه وبرعوا فيه وهو مجال الحرف اليدوية والصناعات التقليدية، كما أن هذا النجاح يمتد ليحقق هدف الهيئة الرئيسي في هذا الجانب  والمتمثل في الحفاظ على تلك الصناعات والحرف من الاندثار وتبنيها على أنها منتجات سياحية نفخر بها، ومصدرا للدخل لتلك الأسر.
وقدم الدكتور الوشيل إلى شكره لشركاء المشروع في هذا البرنامج وقال أن مجموعة الحكير قدمت مشكورة ومن خلال منشآتها التجارية منافذ بيع مجانية للحرفيات خلال عطلة نهاية الأسبوع في نهاية كل شهر وهذا ساعد وبشكل كبير على تسويق منتجات الأسر المنتجة مما مكن الحرفيات من العمل في منازلهم ومن ثم تسويق منتجاتهم بشكل مجاني في منافذ بيع هامه .
وأضاف أن المرحلة التالية لتمكين الحرفيات من الاعتماد على أنفسهن في تصنيع وتسويق منتجاتهن ستأتي من خلال صندوق تنمية الموارد البشرية الذي يدعم مشكوراً وبلا حدود برامج المشروع – ويتمثل في مشروع نعمل عليه الآن لعمل حاضنة أعمال لثمان من الحرفيات واللاتي تم تدريبهن وتأهيلهن من قبل الهيئة لمدة ثلاثة أشهر وتقديم الدعم المادي والمساندة لهن لإبراز مشاريعهن الشعبية التجارية لمدة سنتين.
وأكد الدكتور الوشيل حرص صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة على أن تركز الهيئة جهودها على تمكين المجتمع المحلي من تقديم الخدمات المتعلقة بالقطاع السياحي وقطاع التراث والآثار على أعلى مستوى بعد أن تقدم الهيئة من جانبها التدريب والتأهيل المتطور للمواطنين في جميع قطاعات السياحة والآثار.
وبين الوشيل إن الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة بمشروع "تكامل" وتنفيذاً لتوجيهات سمو رئيس الهيئة كان لها دور ريادي في مجال تمكين الحرفيين والحرفيات حيث قام المشروع بتدريب وتأهيل (1091) حرفي وحرفية من خلال (69) برنامجاً تدريبياً  في مختلف مدن وقرى المملكة إضافة إلى إنشاء تسع حاضنات أعمال كان لها الدور البارز والفعال في رفع جودة منتجاتهم وتسويقها باحترافية. وان الهيئة ممثلة بمشروع "تكامل" تسعى مع شركائها الى تعميم التجربة على مستوى المملكة مع مجموعة الحكير ومع مجموعة كارفور لتعم الفائدة جميع الفئات المستهدفة ولتكون حافزا على بيع المنتجات من خلال هذه المنافذ، وكذلك حافزا للتفكير ببدء أعمالهم الخاصة عن طريق التسويق المباشر متى ما توفرت الخبرة والإمكانات المادية، وهذا ما نسعى الى تحقيقه في القريب العاجل ان شاء الله.
.+