اتفاقية جديدة لتمويل قرية رجال ألمع التراثية على هامش ملتقى السفر

  • Play Text to Speech


شهد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار مراسيم توقيع اتفاقية تمويل البنك السعودي للتسليف والادخار لشركة رجال للتجارة والخدمات العقارية المحدودة لتطوير قرية رجال المع التراثية، وذلك بمركز الرياض الدولي للمعارض الأحد 28-03-2010م على هامش حفل افتتاح ملتقى السفر والاستثمار السياحي 2010م، حيث تبلغ قيمة تمويل الاتفاقية سبعة ملايين ريال.
وقد تم توقيع الاتفاقية في جناح منطقة عسير في موقع الملتقى, ومثل بنك التسليف في توقيع الاتفاقية مدير عام بنك التسليف المساعد للشؤون الادارية والماليه ظافر بن محمد القرني فيما مثل شركة رجال في التوقيع رئيس مجلس إدارتها هادي بن مريع ابراهيم.
  وقدم أمير عسير شكره وتقديره لرئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان على متابعته المستمرة لمشروع تطوير قرية رجال وكل ما يختص في الشأن السياحي بالمنطقة مشيدا سموه بدور البنك السعودي للتسليف والادخار وتمويله لمشروع تطوير قرية رجال الذي وصفه أمير عسير بالنواه لبقية المشاريع التطويرية للقرى التراثية بالمنطقة.
   من جهته أعرب الأمير سلطان بن سلمان عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة عسير على ما وجده مشروع قرية رجال المع من دعم واهتمام من سموه كما عبر عن شكره لمدير عام البنك السعودي للتسليف على تعاون البنك مع الهيئة في تقديم هذا التمويل الذي يشكل الأساس لمشروع تطوير القرية مثنيا سموه على جهود أهالي القرية وشركة رجال في كل مراحل حماية وتطوير وتأهيل قرية رجال ألمع التراثية.
 وأكد سموه على أهمية هذه الاتفاقية التي تأتي ضمن برنامج تمويل القرى والبلدات التراثية الذي تتعاون فيه الهيئة مع البنك السعودي للتسليف مشيرا إلى أهمية هذا البرنامج في دعم مشروع تنمية القرى والبلدات التراثية في المملكة وتحويلها من قرى آيلة للسقوط الى قرى آيلة للنمو والاستثمار تفيد مجتمعاتها المحلية من خلال ما توفره من فرص عمل وموارد اقتصادية بالإضافة إلى دورها الهام في حفظ تاريخ هذه القرى وإبراز مساهمة أهلها في اللحمة الوطنية وتوحيد هذه البلاد.
من جانبه أشار المدير التنفيذي لهيئة السياحة بمنطقة عسير عبد الله ابراهيم مطاعن إلى الدور الهام لمشروع تطوير قرية رجال وأوضح ان المشروع  بادرة لمشاريع القرى التراثية في منطقة عسير وسيتبعه مشاريع أخرى في قرى ومحافظات المنطقة المختلفه وسيكون له الاثر الكبير في تطوير وتنمية المجتمعات المحلية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والمحافظة على البيئة والتراث.
 وقال المدير العام المساعد للشؤون الادارية والمالية ببنك التسليف والادخار ظافر القرني أن الاتفاقية تأتي لتفعيل قرار مجلس الوزراء القاضي بالحفاظ على مواقع التراث العمراني والقرى التراثية وتشجيع اصحابها ومنحهم القروض لترميمها والحفاظ عليها واستثمارها منوها بتجسيد مبداء الشراكة من خلال توقيع الاتفاقية بين البنك والهيئة العامة للسياحة ولآثار منوها بان من اهداف  البنك هو تمويل ورعاية المنشآت الصغيرة والناشئة وتشجيع أصحاب المهن والحرف لمزاولة اعمالهم بانفسهم وتمكينهم من اطلاق مشاريعهم الاستمارية معبرا عن امله في ان تسهم الاتفاقية  في ايجاد مزيد من العمل والاعمال واستغلال الفرص الاستثمارية السياحية التي اثبتت الدراسات جدواها الاقتصادية والثقافية والاجتماعية.
وتابع القرني:"آمل أن تسهم هذه الاتفاقية الموقعة بين البنك وشركة رجال للتجارة والخدمات (لتطويرقرية رجال ألمع التراثية واستثماراها)وبإشراف الهيئة العامة للسياحة والآثار في إيجاد مزيد من العمل والأعمال واستغلال الفرص الاستثمارية السياحية التي أثبتت الدراسات جدواها الاقتصادية والثاقفية والاجتماعية".
وأوضح القرني أن أحد أهداف البنك تمويل ورعاية المنشآت الصغيرة والناشئة، وتشجيع أصحاب المهن والحرف لمزاولة أعمالهم بأنفسهم وتمكينهم من إطلاق مشاريعهم الاستثمارية، ويتم التمويل بناء على دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع ومبررات إقامته وأهميته ومردوده في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدا أن الاهتمام بالتراث الوطني مسؤولية اجتماعية لربط الحاضر بتاريخنا الماضي حيث أن المباني التراثية تعتبر موردا هاما من المنظور السياحي، واستثمارها يؤدي إلى دفع عجلة التنمية السياحية والاقتصادية في المملكة، ومناسبة لإقامة المتاحف وتشجيع الصناعات الحرفية وبيع المأكولات الشعبية، وتوفير فرص عمل للمواطني.
.+