الأمير سلطان بن سلمان يجتمع مع مطوري جدة التاريخية

  • Play Text to Speech


ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار نائب رئيس اللجنة العليا لتطوير جدة التاريخية، رئيس لجنة المتابعة، الاجتماع الثالث للجنة المتابعة لمشروع تطوير وسط جدة التاريخي، بحضور عدد من مسئولي الهيئة والأمانة والشركة المطورة (جدة التاريخية)، الأربعاء الماضي في مقر فرع الهيئة بجدة.
وتم خلال الاجتماع بحث عدد من الأمور المتعلقة بمشروع التطوير وخطة الشركة المطورة للبدء في المشروع, إضافة إلى دعم مكتب الأمانة في جدة التاريخية بالكوادر الفنية والاستشارية .
وقد أكد سمو الأمير سلطان بن سلمان أن هذا الاجتماع يأتي بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة العليا لتطوير مشروع وسط جدة التاريخي مشيرا سموه إلى أن الاجتماع جاء في إطار متابعة ومساندة المشروع وتوفير كل سبل النجاح لما له من أهمية كبيرة، كون المشروع يحظى بدعم كل الجهات الحكومية اتساقا مع توجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، منوهاً سموه بتعاون القطاعين الحكومي والخاص والذي يجسد أعلى درجات التعاون المثمر بإذن الله.
وحث سموه على سرعة توقيع الاتفاقية بين الأمانة والشركة المطورة حتى يتسنى العمل في الموقع بشكل احترافي، مؤكدا سموه على أن الوقت الآن هو للأفعال وليس للأقوال.
وأوضح سموه أن الإجتماع تناول استعراض ومناقشة مشروع تطوير وسط جدة التاريخي بكامل مراحله وجوانبه وتذليل كافة العقبات التي تواجه المطورين، مجددا سموه التأكيد على أن جدة التاريخية تستحق منا الكثير وقد اهتمت القيادة منذ وقت مبكر بهذا الموقع كاهتمامها بمدينة جدة التي رأينا مؤخرا العديد من المشاريع التطويرية فيها ونتطلع إلى يتواكب مع اهتمام القيادة اهتمام ملاك جدة التاريخية لتتلاشى كافة المعوقات ويتم العمل فورا في المشروع، مضيفا سموه: " نتمنى ألا يكون تفاعل الملاك وقتية كما حدث بعد سحب ملف ترشيح الموقع لقائمة التراث العمراني باليونسكو فجدة التاريخية تستحق الاهتمام الدائم والعملي من أهلها".
وكشف سموه أن هناك مشروع يبذل لتأهيل البنية التحتية لمشروع جدة التاريخية، لافتاً إلى أنه لا يمكن ولا يعقل أن تخسر جدة المنطقة التاريخية، مبيناً أن هناك خطوات حاسمة اتخذت في هذا الشأن.
.+