الغبان: مبادرات فورية لـ هيئة(السياحة والآثار)لحماية المواقع الأثرية

  • Play Text to Speech


د. علي الغبان
 اعتبر نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار لشؤون الآثار الدكتور علي الغبان، العوامل الطبيعية بصفة عامة مثل الزلزال والأمطار ونحت الرمال، «من المهددات للآثار، وغالبيتها موجودة في العراء، وهي تتأثر بهذه العوامل»، مضيفاً ان «الهيئة ومن خلال مكاتبها المنتشرة في مناطق المملكة، تقوم بـ «بمبادرات فورية لحماية الآثار، وانقاذها، وإصلاح ما يتضرر منها، وبخاصة حين تتأثر من الأمطار». وأضاف الغبان، «تكون الآثار أحياناً كبيرة مثل منطقة جدة التاريخية، التي شهدت 28 من بيوتها أضراراً خلال الأمطار الأخيرة. وهذا الأمر يحتاج إلى تدخل انقاذي من نوع خاص. ونعمل مع أمانة جدة وإمارة منطقة مكة المكرمة، لاحتواء هذه الأضرار. وفي الوقت ذاته؛ هناك مشاريع لحماية مواقع تعرضت لنحت الرمال، خصوصاً المواقع التي شهدت عمليات حفر، إذ تتم تغطيتها بهياكل إنشائية، تمنع تآكلها، بسبب عوامل التعرية». وحول الآثار التي تضررت في شكل كبير، وتبقت أطلالها فقط، مثل قلعة محمد بن عبد الوهاب في دارين، قال: «نزعنا ملكية الموقع من الملاك، من اجل إعادة بناء القلعة. وتم تعويضهم أخيراً، وستبدأ عملية البناء قريباً»، موضحاً أنه بسبب أهمية الموقع «لم نقم بنزع الملكية من أجل القلعة تحديداً، بل من أجل الآثار التي تحتويها الأرض، إذ توجد طبقات أثرية ممتدة لعشرات الأمتار، وتعود إلى فترات قديمة جداً»، مستشهداً بما حدث في الأرض التي تم حفرها بالقرب من الموقع، إذ تم «تعويض مالكها، ونتطلع إلى ان تتوافر الإمكانات، لعرض جميع الآثار في بلدة دارين».
.+