اختتام ورشة عمل(تطوير وجهات سياحة التراث والثقافة)بالإحساء

  • Play Text to Speech


أجمع المشاركون في ورشة دعم قدرات إدارة وتطوير وجهات سياحة التراث والثقافة التي نظمها جهاز التنمية السياحية والآثار بالإحساء بالتعاون مع الإدارة العامة لمساندة أجهزة السياحة بالمناطق ومنظمة السياحة العالمية والتي اختتمت الاثنين 19-10-2009م بمحافظة الإحساء، أجمعوا على نجاح الورشة وقدرتها في خلق رؤية واضحة لدى مدراء الأجهزة السياحية والآثار في مناطق المملكة للوصول إلى إدارة ناجحة لوجهات سياحة التراث والثقافة.
كما أبدى الدكتور أخينيو يونس مدير تطوير البرامج و التنسيق بمنظمة السياحة العالمية عن إعجابه الشديد بما رآه واستمع إليه من رؤى ناضجة خلال سير عمل الورشة .
وكانت الورشة التي رعاها صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الإحساء رئيس مجلس التنمية السياحية قد انطلقت صباح الأحد الماضي في فندق كورال بلازا بحفل حضره معالي الدكتور يوسف بن محمد الجندان مدير جامعة الملك فيصل رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس التنمية السياحية بمحافظة الإحساء وحضور السيد أخينيو يونس مدير تطوير البرامج و التنسيق بمنظمة السياحة العالمية و الدكتور خالد بن عبد القادر طاهر مستشار سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار والمشرف العام على الإدارة العامة لمساندة أجهزة السياحة بالمناطق  وذلك بحضور أكثر من سبعين مشاركاً من العديد من الشركاء في القطاعين العام والخاص.
وخلال حفل الافتتاح أكد الدكتور خالد طاهر في كلمته إلى أن ورش العمل الأولى والثانية اللتان عقدتا في جازان والعلا في المدينة المنورة نوقش فيها منهجية السلسلة السياحية القيمية على المسارات السياحية في المدينة ، الأمر الذي أثمر عنه نجاح بقية أجهزة السياحة بالمملكة من تطوير 30 مساراً سياحياً .
وأبدى الدكتور خالد تطلع الهيئة إلى التعاون مع الجامعات والكليات المتخصصة في السياحة للوصول إلى أمكانية  توظيف طاقات طلاب الجامعات للاستفادة منها في هذه التجربة التنموية الرائدة.
بدوره أبدى الدكتور أخينيو يونس في كلمته إلى تطلع منظمة السياحة العالمية لمزيد من التعاون مع الهيئة العامة لسياحة في الملكة العربية السعودية ،كما أشار إلى أهمية المواقع التراثية  وتحويلها إلى مواقع سياحية.
وعلى مدار يومين حافلين بالنقاشات الموضوعية الجادة  ناقشت الورشة عدد من المحاور، ففي يومها الأول تم تعريف ماهية سياحة التراث والثقافة، وتم عرض حالة دراسية ناجحة لتطوير وجهة سياحية تراثية، كما عرض دليل شامل للتطوير الناجح للوجهة السياحية التراثية، وتم تعريف من هم سواح الوجهات السياحية التراثية، ورغبة في رؤية مخرجات الورش الماضية قام المدراء المشاركون  بزيارة ميدانية لمسار وسط الواحة، وزيارة ميدانية أخرى لشاطئ العقير.
أما اليوم الثاني للورشة فدار النقاش حول محاور أخرى، كمحور إدارة وتطوير التجربة السياحية المتكاملة للوجهة السياحية التراثية، ثم نوقش التصنيف والتسويق للسياحة التراثية، فيما قدمت أمانة الإحساء عرضاً عن مشروع تطوير وسط الهفوف التاريخي، وعرضاً آخر عن تنظيم مشروع التجربة السياحية المتكاملة بالإحساء، وقام الجميع بزيارات لبعض المواقع التاريخية في الإحساء، وفي ختام الورشة تمت مناقشة الزيارات الميدانية للمسارات السياحية.
.+