بدء (أسبوع التراث)في مدارس المملكة تزامنا مع بدء المؤتمر الدولي للتراث العمراني

  • Play Text to Speech


تشهد مدارس المملكة هذا الأسبوع  (أسبوع التراث) الذي يقام تزامنا مع انعقاد المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار ويفتتح الأحد 09-06-1431هـ برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله.
حيث تنظم وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الهيئة مسابقتين للبنين والبنات, ومسابقة التصوير الفوتوغرافي لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية بحيث يشارك الطالب بجهده الذاتي في وقته واختياره للمكان الذي يصوره على أن تمثل اللقطة أحد المعالم التاريخية أو الحضارية  في مناطق المملكة.. وستمنح الوزارة الطلاب المشاركين شهادات تقدير من قبل إدارة النشاط في إدارة التربية والتعليم كما سيمنح الطالب الفائز شهادة تقدير من مدير التربية والتعليم وتكريمه خلال الحفل الختامي للأنشطة إضافة لجوائز نقدية للفائزين الثلاثة على مستوى المملكة حيث يحصل صاحب المركز الأول على خمسة آلاف ريال والثاني على ثلاثة آلاف ريال والثالث على ألفي ريال.
وعلى صعيد الطالبات تقام  مسابقة فنية لرسم اللوحات  بعنوان (حاضرنا امتداد لماضينا)وهي مسابقة تربوية لتنمية المهارات الفنية لطالبات المرحلة المتوسطة من خلال رسم تكوين فني من المباني الشعبية التي تحكي عن التراث السعودي العريق.
كما تم توزيع أكثر من 50.000 مطبوعة عن التراث العمراني تبرز أهمية التراث العمراني وجدواه الاقتصادية ونشر الوعي بأهميته وضرورة المحافظة عليه.
كما سيتم تخصيص حصة النشاط للتعريف بالمؤتمر، وطرح مواضيع في الإذاعة المدرسية تعرف بالتراث العمراني وتنظيم زيارات للطلاب والطالبات لمواقع التراث العمراني وكذلك المتاحف الوطنية في شتى أنحاء المملكة.
وكان صاحب السمو الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار قد وقعا في وقت سابق اتفاقية شراكة لدعم برامج المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية.
وقد أكد سمو الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم في تصريح صحفي على أهمية هذه الاتفاقية انطلاقا من حرص وزارة التربية والتعليم على المشاركة في هذا المؤتمر الدولي الهام, وذلك من خلال تخصيص أنشطة تتعلق بالتعريف بالتراث في المدارس إن الوعي بأهمية التراث الوطني مسؤولية اجتماعية لربط الناشئة بتاريخنا الإسلامي والحضاري .
من جانبه أعرب سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار عن شكره لسمو وزير التربية والتعليم على اهتمامه بالتعاون مع الهيئة في تنظيم هذا المؤتمر الدولي الهام ضمن برامج التعاون الشراكة المميزة بين الهيئة والوزارة منوها إلى أهمية الأنشطة والفعاليات التي ستقوم بها الوزارة في تنظيم هذا الحدث وخاصة في الأنشطة التعليمية الهادفة إلى استثمار هذا المؤتمر في التعريف بالتراث العمراني وإبراز أبعاده الحضارية وقيمته التاريخية والاقتصادية.
.+