الفائزون بجائزة الملك فيصل العالمية يزورون المتحف الوطني ويشيدون بالبعد الحضاري للمملكة

  • Play Text to Speech


صورة جماعية للفائزين بجائزة الملك فيصل أثناء زيارتهم للمتحف الوطني
زار الفائزون بجائزة الملك فيصل العالمية للعام الحالي 1432هـ والوفد المرافق لهم، المتحف الوطني في مركز الملك عبد العزيز التاريخي في مدينة الرياض، وكان في استقبال الزائرين رئيس قسم علاقات الزوار ضيف الله الذيابي، وأمين القاعات محمد الحلوي.
وقام مدير إدارة القاعات والمقتنيات في المتحف الوطني عبد الله الهدلق، بتقديم شرح تعريفي على مجسم مركز الملك عبد العزيز التاريخي.
ثم قام الزائرون بجولة في المتحف الوطني، شملت قاعات الإنسان والكون، والممالك العربية، والعصر الجاهلي، والبعثة النبوية، والدولة السعودية الأولى، والدولة السعودية الثانية، والحج والحرمين الشريفين.
واطلع الوفد خلال جولته في قاعات المتحف على تاريخ الجزيرة العربية، وما تضمه القاعات في ثناياها من مخزون التراث الشعبي، والآثار التي تحكي قصة الإنسان القديم الذي عاش في شبه الجزيرة العربية وحروبه ونشاطاته وأساليب معيشته، وصولاً إلى الحضارة الإسلامية بفتراتها التاريخية حتى العهد السعودي وما واكبه من تطور وتنمية وأحداث تاريخية وتوسعات للحرمين الشريفين.
وعبر الزائرون في كلمات سجلوها في السجل الذهبي للمتحف الوطني، عن إعجابهم بما رأوه من معروضات تعكس ما تتمتع به المملكة من بعد حضاري، وما يمثله موقعها من قيمة دينية وتاريخية وسياسية على مدى العصور.
وأكدوا أن زيارتهم للمتحف الوطني أتاحت لهم الفرصة للتعرف على جزء من تاريخ وثقافة وحضارة المملكة العربية السعودية الغنية.
وأشادوا بتنوع معروضات المتحف التي تشمل القطع الأثرية والوثائق والمخطوطات ولوحات العرض، بالإضافة إلى استخدام وسائل العصر المتعددة، فضلاً عن الأفلام الوثائقية والعلمية، وفي ختام الزيارة تم إهداء الوفد كتاب "مقدمة آثار المملكة".
.+