سلطان بن سلمان يترأس الاجتماع العاشر للجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد

  • Play Text to Speech


الامير سلطان مترأسا الاجتماع
ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني ورئيس اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد الدولي الأربعاء الماضي، الاجتماع العاشر للجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد الدولي الذي عقد في مبنى الإدارة الرئيسي في المطار، بحضور معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المهندس عبد الله بن محمد نور رحيمي، والمهندس عبد الله بن محمد الطاسان مدير عام المطار المكلف وأعضاء اللجنة الإشرافية.
وقد ثمن الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز في تصريح صحفي بعد الاجتماع توجيهات نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني لدى تدشينه –حفظه الله-لمشروع تطوير مطار الملك عبد العزيز بجدة بإعطاء أولوية لتطوير مطار الملك خالد الدولي مشيرا إلى ما يحظى به تطوير مطار الملك خالد من اهتمام ودعم من القيادة لما يمثله هذا المطار من أهمية باعتباره بوابة العاصمة وواجهتها وأحد أسرع المطارات نموا في العالم.
وأكد أن العمل جار لتطوير مطار الملك خالد الدولي بالرياض بالشكل الذي يليق بمستوى العاصمة التي تمثل واجهة المملكة، ولكي يستوعب الأعداد الزائدة من الركاب، بالإضافة إلى تقديم خدمات على أعلى قدر من التميز لمرتادي المطار.
وأشار إلى أنه تم رفع مشروع تطوير مطار الملك خالد الدولي في الرياض إلى الدولة تمهيدا لإقراره، وقال سموه:"نحتاج إلى أن يمنحنا الأخوة المواطنون وقتا حتى تتم عملية تطوير المطار بالطريقة التي نستشرفها وبشكل متسارع".
وأضاف سموه:" مطار الملك خالد صمم بطاقة استيعابية تبلغ تسعة ملايين راكب وسوف يصل إلى 14 مليون راكب خلال هذا العام، والمطار يعتبر أحد أسرع المطارات نموا في العالم، ولذلك نتطلع إلى تطوير المطار بشكل عاجل حتى يليق بمستوى هذه العاصمة التي تمثل وجه المملكة، وأن يستوعب المطار الأعداد الزائدة من الركاب وأن يقدم خدمات على أعلى قدر من التميز".
وقد أكد مدير عام مطار الملك خالد المكلف المهندس عبد الله بن محمد الطاسان في تصريح صحافي، أن اللجنة ناقشت خلال الاجتماع البرامج والمشاريع التطويرية الجاري طرحها وتلك التي تم إنجازها واستعرضت عدد من الخطط المستقبلية والبرامج التطويرية في المطار.
وأوضح المهندس الطاسان أن اللجنة أطلقت برنامج "التميز في سلوكيات ومهارات التعامل مع مرتادي المطار" والذي تم إقراره برعاية كريمة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض بين إدارات المطار وجميع مؤسسات الدولة العامة في المطار، معلنه بدء تنفيذ بعد أن تم تدريب العاملين على طرق ووسائل التميز في سلوكيات ومهارات التعامل مع مرتادي المطار.
وأشار إلى أن اللجنة استعرضت خطة تطوير المطار وبرنامج تحسين الخدمات المقدمة للمسافرين، ومشروع إنشاء الأسواق الحرة، في المطار الذي سيضيف 2000م2 من التسوق في الصالات الدولية، ومشروع إنشاء قاعدة ركاب الدرجة الأولى والأفق على مساحة 1100م2، وصالة تشييك ركاب الدرجة الأولى والأفق في الصالة الدولية رقم – 1 ، وتقرير حول أداء المطار للفترة المنصرمة بما في ذلك معدلات النمو في حركة المسافرين، مؤكدا أن نسب التشغيل في المطار تعد مرتفعة على المستوى العالي.
وأكد مدير عام مطار الملك خالد المكلف، أن اللجنة أقرت مسارات الخطة الشاملة لتطوير المطار، وتطوير صالة الركاب الرابعة، ومنطقة الطيران الخاص، ومرافق الشحن الجوي، كما استعرضت مسار تحويل المطار إلى شركة تجارية خلال المرحلة القادمة.
وأعربت اللجنة عن تقديرها للجهات التي تعمل في المطار وتفاعلها مع تطوير خدمات الركاب وتسهيل مستوى الخدمة وتسريعها بتوجيهات من سمو أمير منطقة الرياض وسمو نائبه.
يذكر أن اللجنة تضم في عضويتها كلا من: معالي الرئيس العام للهيئة العامة للطيران المدني المهندس عبد الله بن محمد نور رحيمي، والأستاذ أسامة الربيعة وكيل وزارة المالية للشؤون المالية والحسابات، والمهندس عبد الله بن محمد الطاسان مدير عام المطار المكلف، وعضوية المهندس محمد عمران العمران، والسيد جون بيري تابت المدير الإداري في المطار، وأمين اللجنة الأستاذ عبد الله النمي.
.+