73 متحدثا و46 شركة وجهة في ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2011

  • Play Text to Speech


صورة جماعية لرعاة الملتقى مع مسئولي الهيئة

أعلنت الهيئة العامة للسياحة والآثار الأحد 08 ربيع الآخر 1432هـ خلال مؤتمر صحفي عقدته في مقر الهيئة بالرياض عن تفاصيل ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2011، الذي تنظمه الهيئة برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض خلال الفترة من 22 – 26/4/ 1432هـ الموافق 27 - 31/3/2011م على أرض مركز معارض الرياض الدولي في الرياض. تحت شعار "السياحة للجميع – شراكة لتنمية مستدامة"
واستعرض المؤتمر الصحفي فعاليات وأنشطة الملتقى الذي سينطلق الأحد بعد القادم ويشتمل على 12 جلسة وورشة عمل بمشاركة أكثر من 73 متحدثا محليا وعربيا ودوليا بالإضافة إلى المعرض المصاحب الذي تشارك فيه 46  من أبرز الشركات العاملة في قطاعي السياحة والسفر ومجالس التنمية السياحية كما يشهد الملتقى عددا من الرحلات السياحية والفعاليات التراثية المصاحبة وتناول المؤتمر الصحفي أيضا المناسبات التي ستطلقها الهيئة في الملتقى وأبرزها تسليم جوائز التميز السياحي.
الجهني:مناقشة قضايا الاستثمار والتسويق السياحي
وأكد نائب الرئيس للتسويق والإعلام بالهيئة رئيس اللجنة التوجيهية للملتقى عبد الله بن سلمان الجهني أن ملتقى هذا العام سيتناول عددا من القضايا والموضوعات المتعلقة بالسياحة في مجالات الاستثمار السياحي والعمل في القطاع السياحي وقضايا التسويق السياحي والخدمات السياحية وغيرها منوها إلى انه من خلال الدورات الثلاث السابقة لهذا الملتقى الأبرز للسياحة السعودية أصبح هناك فهما وتعاونا أفضل بين شركاء الصناعة ووعيا كبيرا يعكس الجانب الحضاري والسياحي للمملكة.
وأضاف: ملتقى السفر منذ انطلاقته كان يهدف إلى توفير مكان للقاء صناعة السياحة وذلك لعرض الفرص الموجودة في هذا القطاع وتبادل الآراء في القضايا ذات الاهتمام المشترك في قطاع السياحة، مبينا أن الملتقى يسعى إلى تعميق مفهوم السياحة في نطاقها الأوسع كصناعة لها أبعاد اقتصادية تهدف إلى رفاهية المواطن في المملكة العربية السعودية".
وأشار الجهني إلى أن الملتقى منذ بدايته اختير له شعار وهو "السياحة للجميع..شراكة لتنمية مستدامة"، وبالفعل السياحة ليست هم هيئة السياحة وحدها وإنما هي مسؤولية مشتركة لكثير من القطاعات سواء كان في القطاع العام أو القطاع الخاص، والسياحة تهدف إلى إيجاد بنية لتنمية مستدامة.
ولفت نائب الرئيس للتسويق والإعلام بالهيئة، إلى أن في الملتقى ثلاث جزئيات رئيسية هي: المؤتمر والعرض والفعاليات، وقال:" أضيف هذا العام صالة جديدة وب1ذلك أصبح المساحة الإجمالية للمعرض تصل إلى 9600 متر مربع بزيادة 2000 متر مربع عن العام الماضي.
الحسيني: إقبال مبكر من الشركات للمشاركة في المعرض
من جهته، ذكر نائب مدير عام شركة معارض الرياض محمد الحسيني أن ملتقى هذا العام شهد إقبال الكثير من الشركات على المعرض وطلبهم المشاركة منذ وقت باكر, مشيرا إلى مشاركة أكثر 32 شركة كعارضين منفردين منها أربع شركات تختص بالسياحة مشاركة من خارج المملكة العربية السعودية، إضافة إلى 14 مجلساً من مجالس التنمية السياحية .
وأكد أن هذا المعرض يعد فرصة للشركات المشاركة لطرح عروضها خاصة مع ما شهده المعرض من إقبال كبير في السنوات الماضية، مقدما شكره للهيئة لإتاحتها الفرصة لشركة معارض الرياض لتنظيم هذا الحدث، واعداً بان يكون المعرض إضافة للملتقى مع ما سيشهده من تنوع ومساحات كبيرة للعرض إلى جانب الخدمات والمواقف.
وقال إن ما يمتاز به المعرض هذا العام مقارنة بالعام الماضية هو الزيادة في عدد المشاركين وفي مساحة المعرض، كما أن هناك تفاعل كبير جدا من المناطق المشاركة في فعاليات ملتقى السفر والتي ستقدم برامج متنوعة سياحية لكل منطقة، مشيرا إلى أن الهدف الاستراتيجي للمعرض هو أن يكون خلال السنوات المقبلة منقسم إلى قسمين معرض موجه للجمهور ويختص بالتعريف بالأماكن السياحية في المملكة، ومعرض آخر مخصص لرجال الأعمال الهدف منه دعم القطاع السياحي وما يحتاجه من تقنيات حديثة.
وتابع الحسيني:" سيتاح الوقت المسائي للأسر لزيارة الملتقى، كما سيتاح الوقت الكبير لمشاركة طلاب المدارس من خلال الزيارات".
وكان المؤتمر الصحفي قد بدأ بتوقيع العقود مع الجهات الراعية للملتقى ثم التقطت الصورة التذكارية لمسئولي الهيئة والجهات الراعية وهي المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق راع استراتيجي، مجموعة الطيار للسفر راع ذهبي، قناة الاقتصادية  راع فضائي حصري، الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أمانة محافظة الطائف راع فضي، الخطوط الجوية العربية السعودية ناقلا رسميا، موقع إجازتي دوت كوم راع الكتروني.
12 جلسة وورشة عمل بمشاركة 73 متحدثا
يشهد الملتقى 6 جلسات و6 ورش عمل بمشاركة أكثر من 73 متحدثا محليا وعربيا ودوليا تتناول عدداً من القضايا المتعلقة بالشأن السياحي, حيث سيكون (أثر الإجراءات الحكومية في الاستثمار السياحي) عنواناً للجلسة الأولى المقامة يوم الاثنين 23 ربيع الثاني 1432هـ الموافق 28 مارس 2011 والتي تستهدف المستثمرين في القطاعات السياحية المختلفة والمستثمرين العقاريين المستهدفين للدخول للقطاع السياحي، فيما تبحث الجلسة الثانية "تمويل المشاريع السياحية لدعم السياحة الداخلية" عبر عدد من العناصر: البنوك السعودية وتمويل المشروعات السياحية.. فرص وتحديات، دور الصناديق الحكومية في دعم وتمويل مشروعات السياحة الداخلية: الواقع والمأمول، تقييم تجربة برامج الإقراض الحكومي للمشروعات السياحية.. الإيجابيات والسلبيات، بدائل تمويل الاستثمارات السياحية (صكوك إسلامية سندات، زيادة رأس المال من اجل توفير السيولة اللازمة لتمويل المشروعات): تجارب دولية وتطبيقات وطنية.
وفي اليوم نفسه يُقام ثلاث ورش العمل، فتحت عنوان "الإدارة الاحترافية للوحدات السكنية المفروشة"ترصد الورشة الأولى الوضع الحالي للوحدات السكنية المفروشة في المملكة، الإحصاءات وحجم السوق الحالي، الكوادر البشرية العاملة حاليًا، مزايا الإدارة الاحترافية المؤهلة، تجارب عالمية لإدارة هذا النشاط. وتناقش الورشة الثانية تحت عنوان "الاستثمار في تنظيم الفعاليات السياحية" محددات وفرص الاستثمار بتنظيم الفعاليات، أنظمة وإجراءات تنظيم الفعاليات السياحية، الاستثمار في تنظيم الفعاليات الجديدة. فيما تتناول الورشة الثالثة "مساهمة المناطق في تطوير العرض السياحي".
وفي ثاني أيام الجلسات وورش العمل، تسلط الجلسة الأولى الضوء على "جودة الخدمات السياحية وأثرها في النمو السياحي"، فيما تتطرق الجلسة الثانية إلى "السياحة والشباب" من خلال تحديد قضايا الشباب التي للسياحة دور في التعامل معها، السياحة كحل لمشكلة الفراغ، توظيف المدارس والجامعات والمنشات الرياضية كمنشأة سياحية، التدريب المهني للشباب، الفرص الاستثمارية الناجحة للشباب، الظواهر الاجتماعية ودورها في الحد وتطوير نشاط الأنماط السياحية، محدودية الأنماط السياحة.
وفيما يخص ورش العمل لهذا اليوم فتلقي الورشة الأولى الضوء على "التسويق الالكتروني" والذي أصبح يشكل أهمية قصوى، كما تناقش الورشة الثانية "تسويق المنتجات والحرف والصناعات اليدوية"، بينما تدور الورشة الثالثة لليوم نفسه والتي يشارك فيها صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز أل سعود أمير منطقة الباحة متحدثا رئيسا حول "الاستثمار السياحي بمنطقة الباحة".
وفي ثالث أيام الجلسات تُعقد جلستان، تبحث الأولى منهما "العمل في القطاع السياحي" عبر مناقشة السياحة وفرص العمل، السعودة والاستقدام، العمل الموسمي والجزئي، العمل من المنزل، عمل المرأة، الأنظمة واللوائح، وتلفت الأخرى إلى ضرورة "الاستثمار لفن الخط العربي وتطبيقاته في الحرف والصناعات اليدوية".
رحلات وفعاليات سياحية
ويتضمن الملتقى عدداً من الفعاليات المصاحبة منها الرحلات السياحية  عبر تقديم عروض خاصة من منظمي الرحلات السياحية للزوار ضمن برنامجين لزيارة مركز الملك عبد العزيز الحضاري وقصر المربع وسوق الزل، إضافة إلى جناح الفعاليات التراثية والأسر المنتجة من خلال منشآت تراثية تمثل بيئات نجد والحجاز وعسير والإحساء لإبراز المعمار والفن في المملكة، وكذلك عروض الفنون التشكيلية لمجموعة من الفنانين والتي تضم لوحات فنية ذات علاقة بالسياحة والتراث والآثار في المملكة.
كما تشهد الفعاليات عروضا للحرفيين والحرفيات والأسر المنتجة والصناعات التقليدية اليدوية، يتم عرضها من خلال أجنحة مبسطة للحرفيات الراغبات في تقديم وبيع منتجاتهم من الدلال والمشالح والسدو والخزفيات والخوصيات والنسج والزخرفة بالألوان، إضافة إلى عروض استعراضية يومية لألوان الفنون الشعبية التقليدية والمتنوعة بالمملكة وعروض خيمة بيت الشعر البدوي المتضمنة جلسات شعبية وكامل تجهيزات الضيافة إضافة إلى شاعر الربابة.
46 شركة ومجلسا سياحيا في المعرض
ويشارك في المعرض المصاحب للملتقى 32 شركة كعارضين منفردين منها أربع شركات تختص بالسياحة مشاركة من خارج المملكة العربية السعودية، إضافة إلى 14 مجلساً من مجالس التنمية السياحية هي مجلس تنمية الرياض وجدة وعسير والطائف والباحة والإحساء وحائل والجوف وتبوك والمدينة المنورة والمنطقة الشرقية والقصيم وجازان ونجران ويشارك تحت مظلة هذه المجالس عدد كبير من الشركات.
ويرعى الملتقى - الذي سيقام على مساحة إجمالية تقدر بـ 9574 متر مربع - عدد من الرعاة هم:
يذكر أن هناك العديد من الجهات المشاركة في اللجنة التوجيهية للملتقى، من أبرزها وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة الثقافة والإعلام  والهيئة السعودية لحماية الحياة الفطرية، وزارة الداخلية، وزارة التجارة والصناعة، الهيئة العامة للاستثمار، والمنظمة العربية للسياحة و جامعة الملك سعود ممثلة في كلية السياحة والآثار واللجنة الوطنية للسياحة، واللجان الاستشارية لكل من: الإيواء ووكالات السفر والسياحة ومنظمي الرحلات السياحية والإرشاد السياحي.
         
لمزيد من المعلومات:
الموقع الالكتروني للهيئة:
www.scta.gov.sa

الموقع الالكتروني للملتقى:
http://www.sttim.com.sa

.+