سلطان بن سلمان:العمل على إقامة معرض للصور التاريخية وصور الإنجازات لسمو ولي العهد

  • Play Text to Speech


 أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن الهيئة تعمل حاليا بالتعاون مع وزارة الدفاع والطيران، ومؤسسة الأمير سلطان الخيرية، ومؤسسة التراث الخيرية، ودارة الملك عبد العزيز خلال الثلاثة أسابيع المقبلة، لإقامة معرض ضخم للصور التاريخية وصور الإنجازات لسمو سيدي ولي العهد –يحفظه الله-.
وأشار سمو رئيس الهيئة إلى أن كافة المواطنين يتوقون إلى الإطلاع على سيرة هذا الرجل العظيم سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد، مبيناً في الوقت ذاته أن المعرض سيكون جاهزاً، وسوف يفتتح من قبل سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض –حفظه الله-، وستكون الصور متاحة على الانترنت، ونحن الآن في مرحلة التجهيز للمعرض.
وشدد سمو رئيس الهيئة على أهمية المكانة التاريخية لقصر البديعة في عهد الملك عبد العزيز -رحمه الله-، مشيرا إلى أنه سيتم تحويل قصر البديعة إلى متحف للصور التاريخية للمملكة العربية السعودية.
وأوضح سمو الأمير سلطان أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تعمل مع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في مجال تطوير متحف جديد يطلق عليه متحف الرياض، والذي سيكون في إحدى القصور الكبيرة القريبة من المتحف الوطني، وسيتم الإعلان عن ذلك بالتفصيل قريبا، كما أن الهيئة تعمل على تحويل قصر البديعة (وهو أحد القصور التاريخية على ضفاف وادي حنيفه) والذي رمم من قبل الآثار، وتطويره بالكامل من خلال مشروع كبير جدا، لافتا إلى أن قصر البديعة سيتحول  إلى حديقة عامة لأهل الرياض، وقصر تاريخي سيضاف إليه إضافات تحت التصميم، ليتحول لمعرض للإرشيف الوطني للصور.
وتأتي تصريحات سمو رئيس الهيئة الصحافية عقب افتتاحه السبت 12-12-2009م ، معرض الصور الإيطالي إيلو باتيجيللي (المملكة العربية السعودية 1946- 1954م)، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وتنظمه دارة الملك عبد العزيز بالتعاون مع أرشيف الصور الفوتوغرافية بإيطاليا في المتحف الوطني بمركز الملك عبد العزيز التاريخي بالمربع. 
وقال سمو رئيس الهيئة:اعتز بتكليف سمو سيدي الأمير سلمان بن عبد العزيز لافتتاح المعرض"، مؤكداً أن أهمية المعرض تتعدى أهمية الصور الفيتوغرافية، وتأتي إلى أهمية الحدث التاريخي، مؤكدا أن مشاركة المواطنين الإيطاليين في تاريخ المملكة وبناء تاريخ المملكة خاصة عن طريق الصور القيمة والمهمة للمنطقة الشرقية هي في الواقع العبرة في هذا المعرض.
وبيًن سمو رئيس الهيئة أن المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال وستستمر بلدا مفتوح، تستقبل المواطنين من جميع الدول، والكل يعيش في هذا البلد وينعم بخيراته ويقدم له، واصفا الصور التي قدمها المعرض بالرائعة والتي تحاكي مرحلة مهمة جدا من تاريخ المملكة.
ولفت سمو رئيس الهيئة أن انطلاقة الهيئة الأولى ستكون في معرض الآثار الوطنية في متحف اللوفر في فرنسا الصيف المقبل، حيث سيكون متحف ضخم، مؤكدا أن هذا المعرض مطلوب من قبل نحو ثمان دول كل دولة ترغب بأن يكون المعرض  مقام في متاحفها.
وقال سمو الأمير سلطان إن العلاقات بين الدول لا تختلف كثير عن العلاقات بين البشر، مبينا أن علاقة المملكة مع جميع الدول ليست فقط تاريخية وإنما علاقة احترام وتقدير وتعاون، ولذلك فإن مثل هذه المعارض مهمة في إبراز تاريخ المملكة.
وأكد أن الهيئة مقبلة على مرحلة تحول بالكامل وفقا لتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله-، وذلك لإعادة تطوير قطاع الآثار والمتاحف والتراث الوطني بشكل جذري بالتعاون مع وزارة الثقافة والإعلام ودارة الملك عبد العزيز والمؤسسات المختلفة، وقال" نحن مقبلين على مرحلة ضخمة في إعادة تكوين حضارتنا وتراثنا الوطني وعرضها وإبرازها خاصة لدى النشء".
وتابع سموه:" الجزيرة العريبة كانت ولا زالت وستستمر في هذا العصر على نهج الانفتاح على الدول والحضارات، بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين"، مبيناً أن المملكة محور تقاطع جميع حضارات العالم، وتحت طبقات أرض بلادنا يوجد من الحضارات الذي لا يوجد مجتمعا في موقع واحد وفي أي مكان.
واعتبر سمو الأمير سلطان أن المتحف الوطني معرضا لتعاقب الحضارات الوطنية، في الوقت الذي يكون فيه قطاع الآثار مقبل على نهضة كبيرة، وذلك من خلال إقامة المعارض المستمرة والمتخصصة وإقامة المتاحف، مشيرا إلى أن المتحف الوطني سيشهد نقلة تطويرية كبيرة جدا.
وواصل سموه حديثه قائلا:"نحن على وشك توقيع اتفاقيه مع سمو الأمير فيصل بن عبد الله وزير التربية والتعليم، لإطلاق برنامج متكامل لضخ التدريب ومواد تعليمية عن الآثار الوطنية، وإعادة تكوين الآثار كمكسب وطني لدى النشء في الأجيال المقبلة".
وقال سمو الأمير سلطان:" تشرفت أن كنت من جموع الناس التي ذهبت لتستبشر بقدوم سمو سيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، وأنا متواصل في زيارتي له عندما كان في المغرب وأمريكا، وفي الحقيقة كل يوم غياب عن هذا الرجل الكريم كأنه غياب عام كامل"، وتابع "قال لي سمو ولي العهد كلمات مؤثرة أثناء لقائي وسلامي عليه، كانت تدور حول قضية خاصة وكريمه جاءت بشكل فكاهي من سموه الكريم".
وأضاف:"سمو سيدي ولي العهد قبل أن يكون قيادي وسياسي ورجل دولة ورجل مواقف وأعمال، هو إنسان وإنسانيته تجعله يبتسم للناس ويتحمل الناس ويحتضن الأطفال المعوقين".
من جانبه، قال الدكتور فهد السماري الأمين العام لدارة الملك عبد العزيز، إن توجيه واهتمام سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز نظمت الدارة هذا المعرض الذي يستمر لاربعة أسابيع من منطلق اهتمام الدارة بخدمة تاريخ المملكة  والمحافظة على مصادرها.
وكان في استقبال سمو رئيس الهيئة لدى وصوله مركز الملك عبد العزيز التاريخي، الدكتور فهد السماري الأمين العام للدارة، حيث قص سموه شريط المعرض، ثم تجول بحضور السفير الإيطالي لدى المملكة في جنبات المعرض، وفي نهاية الجولة قدم الأمين العام للدارة هدية تذكارية بهذه المناسبة وكتاب المعرض لسمو الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة.

.+