ورشة عمل تؤكد أهمية رفع عدد الرحلات السياحية القادمة إلى المنطقة الشرقية

  • Play Text to Speech


​أكدت ورشة عمل نظمتها الهيئة العامة للسياحة والآثار  في فندق السوفتيل في مدينة الخبر، على تطوير جاذبية المؤتمرات والاجتماعات والمعارض من خلال تنظيم الرحلات والبرامج السياحية، على منظمي الرحلات السياحية ضرورة رفع عدد الرحلات السياحية القادمة إلى منطقة الشرقية التي تشهد خلال العام عديدا من المعارض والمؤتمرات والاجتماعات، والتعريف باحتياجات منظمي الرحلات السياحية والخدمات التي يقدمونها .
وشددت على أهمية التعرف على بعض الوجهات الناشئة لسياحة الأعمال وتطوير خدمات تصميم وتنظيم وتسويق برامج الرحلات السياحية المصاحبة للمؤتمرات والمعارض والاجتماعات وتقوية التعاون والتواصل بين منظمي المؤتمرات والمعارض ومنظمي الرحلات السياحية.
وبحث أكثر  من 100 من مسؤل يمثلون منظمي المعارض والمؤتمرات في المنطقة الشرقية ومديري العلاقات العامة في الجهات الحكومية والشركات الكبرى في المنطقة الشرقية ومجموعة من منظمي الرحلات السياحية خلال الورشة، سبل تطوير البرامج السياحية للمشاركين والحاضرين للمعارض والمؤتمرات والاجتماعات التي تعقد في المنطقة الشرقية بما يسهم في زيادة قيمة المشاركة في تلك الفعاليات وزيادة الحركة السياحية الداخلية المرتبطة بسياحة الأعمال.
وركزت الورشة على دور الرحلات والبرامج السياحية في زيادة مدة الإقامة وقيمة وجودة المشاركة في المؤتمرات والمعارض وإتاحة الفرصة للمشاركين فيها للإطلاع على المقومات البيئية والحضارية والتاريخية والتراثية المتنوعة والأصيلة التي تتمتع بها المملكة، حيث استعرضت الورشة بعض البرامج السياحية التي يمكن تنفيذها للمشاركين في المؤتمرات والمعارض والاجتماعات ، و الفرص وإمكانات سياحة الأعمال المتوافرة في الأحساء، والقصيم، ، والمنطقة الشرقية لتنظيم المعارض والمؤتمرات والاجتماعات.
وناقشت الورشة دور منظمي الرحلات السياحية كجهات موردة لخدمات المعارض والمؤتمرات، وسبل ربطهم بمنظمي المعارض والمؤتمرات الرئيسيين، ودورهم في تسويق الوجهات السياحية المحلية لسائح الأعمال، إضافة إلى تسليط الضوء على احتياجات منظمي الرحلات ومنظمي المؤتمرات والمعارض والجهات المالكة للفعاليات لتطوير البرامج السياحية المصاحبة للمعارض والمؤتمرات.
وأكدت الورشة على أهمية الجهود التي تبذلها الهيئة في تطوير قطاعات صناعة السياحة المحلية، وأن هنالك حاجة ماسة لخدمات منظمي الرحلات ودورهم كموردي خدمات للمعارض والمؤتمرات، ومساهمة منظمي الرحلات في تقليل العبء والتكاليف على منظمي المؤتمرات والمعارض، والحاجة إلى بناء تعاون أكبر بين منظمي المؤتمرات والمعارض ومنظمي الرحلات المرخصين من الهيئة لحداثة هذا القطاع وسبل تقوية تواصل منظمي الرحلات مع منظمي المؤتمرات والمعارض لعرض خدماتهم. وخلص المشاركون في الورشة إلى عده توصيات منها تعزيز التواصل بين منظمي الرحلات السياحية ومنظمي المعارض والمؤتمرات ومسئولي العلاقات العامة في الجهات الحكومية والشركات، وتنظيم رحلات تعريفية لمديري العلاقات العامة  الحاضرين الورشة إلى  القصيم ، والاحساء ، وجولات سياحية في المنطقة الشرقية للتعرف على المقومات السياحية التي تتمتع بها مناطق المملكة وتجعلها وجهات سياحية مميزة لسياحة الأعمال، وأكدت الورشة على أهمية  وجود آلية لتأهيل الشركات  المتخصصة في تنظم فعاليات المؤتمرات والمعارض ،كما أكدت على ضرورة التعاون بين أطراف صناعة سياحة الأعمال من منظمي المؤتمرات والمعارض ومنظمي الرحلات والفنادق ،وغيرهم لتنظيم فعاليات ذات جودة أفضل ، والعمل على سرعة تطبيق المعايير والمواصفات لسياحة الأعمال التي تعمل عليها الهيئة مع وزارة التجارة والصناعة ومجلس الغرف السعودية والقطاع الخاص وأتفق الحضور على أهمية المنطقة الشرقية وماتتمتع به من مقومات سياحية ،وأهمية استغلالها في تنظيم برامج سياحية للمشاركين في المؤتمرات المقامها فيها ، خصوصا مع الجهود التي تبذلها الهيئة ومجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية وشركائهم لتطوير السياحة في المنطقة ، وخاصة سياحة الأعمال     .
يذكر أن الورشة تأتي ضمن سلسلة ورش مماثلة تقام في مناطق أخرى ضمن سعي الهيئة لتطوير صناعة السياحة المحلية وبخاصة نمط سياحة الأعمال، حيث تنفذ الهيئة مع شركائها عددا من الأعمال لتطوير هذا النوع من الرحلات، مثل تطوير قدرات القطاع، وتحديد معايير ومراقبة جودة الأداء، وبناء قواعد المعلومات وتوفيرها للمستفيدين، وتقوية التواصل بين أطراف الصناعة، وتفعيل الاتصالات التسويقية ورصد الحركة السياحية المرتبطة بالأعمال.
.+