(السياحة والآثار) تعد دراسة جدوى مبدئية لـ10 فرص استثمارية في القطاع السياحي

  • Play Text to Speech


أعدت الهيئة العامة للسياحة والآثار مؤخرا، دراسة جدوى مبدئية لعشرة فرص في مجالات الاستثمار السياحي كمرحلة أولى, موجه للراغبين في الاستثمار في القطاع السياحي للنهوض بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة السياحية في المملكة، وذلك ضمن جهودها لتحفيز الاستثمار السياحي. 

وقد وصف مسؤولون رفيعو المستوى دراسة الجدوى المتعلقة بفرص الاستثمار السياحي، بالمتميزة، بحيث تقدم للمستثمرين في قطاع السياحة دليلا واضحا للخطوات التنفيذية.

ومن جهته قال صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم ورئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة في وقت سابق:" إن الأدلة المعدة من الهيئة والمتعلقة بفرص الاستثمار في المشاريع السياحية والتي تقوم هيئة السياحة بتوفيرها للمستثمرين في المناطق كخدمة ومساعدة لهم عند إعدادهم لدراسة الجدوى الاقتصادية متميزة"، مضيفا" الأدلة تقدم للمستثمرين في قطاع السياحة دليلا واضحا للخطوات التنفيذية، والفكرة رائعة ورائدة وداعمة". 

وتتلخص أدلة المشاريع في:
أولا: مشروع شركة تنظيم معارض، وذلك من خلال إقامة شركة لتنظيم المعارض والمؤتمرات والاحتفاليات الوطنية والعالمية بصورة مبتكرة، بما يسهم في تنمية وتطوير نمط سياحة المعارض والمؤتمرات بالمملكة.

وثانيا: مشروع شركة إدارة وحدات سكنية مفروشة، عبر إنشاء شركة متخصصة في إدارة مباني الوحدات السكنية المفروشة المملوكة للغير، من خلال توفير مجموعة من الخدمات كالأنظمة واللوائح والعمالة المدربة وأساليب الإدارة والتدريب ونظم التشغيل المختلفة للوحدات المفروشة بكافة أنماطها.

وثالثا: مشروع حديقة حيوانات وطيور ونباتات، والمتمثلة في إقامة حديقة تضم مجموعة متميزة من النباتات والطيور والحيوانات الأليفة، وتحتوى على العديد من الخدمات الأخرى التي تسمح للأسر والشباب بقضاء ساعات ترويح وتنزه.

ورابعا: مشروع القرية التراثية، من خلال إقامة قرية تراثية أو مجمع تراثي يضم داخلة مطعم ومقهى ومتحف مصغر أو أماكن عرض تراثية، بما يدعم تراث وثقافة المنطقة المقامة عليها، بالإضافة إلى تحقيق عائد مرضي للمستثمر، وخامسا: مشروع منتجع شاطئ،وتتلخص فكرة المشروع في إقامة منتجعات شاطئية تتراوح فترة الإقامة بها من ليلة واحدة إلى ثلاث أو أربع ليال وقد تمتد إلى أكثر من ذلك، مزودة بكافة الخدمات المكملة.

وسادسا: مشروع نزل زراعي، وتهدف إلى خلق نمط إيواء سياحي مميز ومغاير للقائم حاليا، من خلال إقامة نزل زراعيه مميزه تجمع ما بين تقديم خدمة الإقامة والإعاشة ومتعة الانطلاق والمسطحات الخضراء والمنتجات الزراعية والجولات المفتوحة والخدمات الأخرى المكملة.

وسابعا: مشروع مركز تدريب سياحي، عبر إنشاء مركز للتدريب على الفندقة والضيافة والإرشاد وأساسيات التعامل مع السائحين وكافة التخصصات السياحية الأخرى، وثامنا: مشروع مدرسة تعليم الفروسية، من خلال إقامة نادي أو مركز لتعليم ركوب الخيل بأسلوب علمي يتيح للمتدرب فرصة تعلم المهارات الأساسية، للتعامل مع الخيل وامتطائها، بل ومن الممكن أن يصل الأمر إلى حد التدريب على التعامل الاحترافي في رياضة الفروسية.

وتاسعا: مشروع مدينة ملاهي مائية وثلجية، من خلال إقامة مدينة ترفية مائية وثلجية تتضمن مجموعة من الألعاب المتنوعة التي تعتمد على المساقط والمجاري المائية بالإضافة إلى صالات مغلقة للتزلج الجليدي والألعاب الإلكترونية.

وعاشرا: مشروع سوق تراثي، عبر إقامة مجمع محلات لبيع المشغولات اليدوية والمنتجات التراثية المختلفة، بهدف إيجاد منافذ لتوزيع هذه المنتجات من خلال تأجير مساحات مختلفة في مكان واحد مصمم على النمط التراثي مما يشكل جذبا للزوار.
.+