الغبان:الموقع الإستراتيجي للمملكة بين قارات العالم جعلها موطناً للعديد من الحضارات

  • Play Text to Speech


جمهور كبير حضر المحاضرة التي ألقاها الدكتور علي الغبان
ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض روائع الآثار في المملكة العربية السعودية عبر العصور الذي تستضيفه حاليا مؤسسة لاكاشيا في برشلونة بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار ألقى الدكتور علي بن إبراهيم الغبان نائب الرئيس للآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والآثار محاضرة في مساء يوم افتتاح المعرض مؤخرا بعنوان الحضارات القديمة في المملكة العربية السعودية.
وشارك الدكتور الغبان في المحاضرة كل من السيدة كاترين فونسي مديرة قسم الفنون الإسلامية في متحف اللوفر والني قدمت ورقة عن قطع الفترة الإسلامية في معرض روائع الآثار في المملكة العربية السعودية عبر العصور والسيدة ماريام كوتي من إدارة آثار الشرق الأدنى في متحف اللوفر والتي تحدثت عن اكتشافات الرحالة الغربيين في الجزيرة العربية.
وتميزت المحاضرة بحضور عدد كبير من الجمهور تجاوز الخمسمائة شخص.
وقد أشار الدكتور علي الغبان في محاضرته إلى أهمية البعد التاريخي والحضاري للمملكة مؤكدا أن  الموقع الإستراتيجي للمملكة العربية السعودية بين قارات العالم قد أسهم في جعلها موطناً للعديد من الحضارات التي ازدهرت داخل حدودها، ومنها حضارات  مدين، وثمود في العلا و الاخدود في نجران. وكانت الجزيرة التي ممر تجارياً هاماً وطريقاً للقوافل، وفيها انتشر الإسلام، وامتد منها إلى سائر أرجاء العالم ، على مدى عصور ازدهار دولة الخلافة الإسلامية.
وأوضح الغبان إلى أن الجزيرة العربية كانت ممرا تجارياً هاماً وطريقاً للقوافل، وهو ما أتاح لها إقامة علاقات مع الحضارات المختلفة، وجعل حضارات شبة الجزيرة العربية تمتد إلى وراء حدودها وقد استوطن الإنسان الأول المملكة على نطاق واسع، حيث تدل المواد الأثرية المكتشفة حتى الآن على وجود مستوطنات العصر الحجري القديم في الجزيرة العربية منذ أكثر من مليون سنة قبل الميلاد، مثل موقع الشويحطية بالقرب من مدينة سكاكا، كما عثر على دلائل لمستوطنات أخرى تعود للعصر الحجري المتوسط، ومن أمثلة ذلك (بئر حما)، بمنطقة نجران.
وتناول الغبان في محاضرته مراكز الاستقرار المدنية في الجزيرة العربية إبان الألف الثالث قبل الميلاد، و العلاقات التجارية في الألف الثاني قبل الميلاد, و قيام عدد من المملك العربية.
 وبروز مسمى العرب على مسرح الأحداث العالمية في مطلع الألف الأول قبل الميلاد، وممالك القرون الأخيرة من الألف الأول، و نهاية الممالك العربية الوسيط وظهور الدولة الإسلامية وما شهدته من تطور حضاري
وتناول في سرد تاريخي أهم الشواهد الأثرية للحضارة الإسلامية في العصور الاسلامية وصولا إلى الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة.
.+