مسؤولة بمتحف الارميتاج الروسي:معرض "روائع آثار المملكة" يمثل قيمة حضارية وتاريخية لا تقدر بثمن

  • Play Text to Speech


​أكدت "نتاليا كوزولوفا " رئيسة قسم الدراسات الشرقية بمتحف الارميتاج  الروسي والمشرفة على معرض "روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" الذي يستضيفه المتحف حالياً بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن المعرض يمثل قيمة حضارية وتاريخية وفنية لا تُقدر بثمن.
ووصفت " كوزولوفا " القطع الأثرية المعروضة بأنها "جميلة جداً وقيمة جداً"، وقالت إننا لم نشاهد مثل تلك المعروضات في روسيا من قبل، ومشاهدتها ممتعة لنا، مشيرة إلى أن المعرض يعد الأول من نوعه في روسيا من حيث الأهمية والقيمة التاريخية لمعروضاته.
وأشارت إلى أن متحف الأرميتاج بمدينة سانت بطرسبيرغ، وهو المحطة الثالثة لمعرض روائع الآثار السعودية في الخارج، لم يسبق له استضافة معرض بهذا الحجم عن آثار الجزيرة العربية.
وأعربت عن سعادتها بالعمل في تنظيم معرض روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور، ومشاهدتها المعروضات الرائعة التي يضمها المعرض، مشيرة إلى أن "القطع المعروضة وصلتنا جاهزة، وهذا سهل عملنا كثيراً، حيث قمنا بإضافة بعض الوثائق وترجمتها من اللغة العربية إلى الروسية".
وحول توقعاتها بشأن الإقبال على زيارة المعرض، قالت " نتاليا كوزولوفا "، إنها تتوقع إقبالاً كبيراً من الزوار على المعرض، وخاصة في الصيف حيث تزيد أعداد السياح في مدينة بطرسبيرغ، إضافة إلى زيارات طلاب المدارس.
وبخصوص دور متحف الارميتاج في التعريف بالمعرض، أوضحت أن المتحف قام بعمل إعلانات في سانت بطرسبيرغ، كما وضع معلومات عن المعرض على موقع المتحف على الإنترنت، وهناك برنامج تلفزيوني خاص عن المعرض سيتم عرضه في القناة الثقافية في روسيا.
ويضم معرض روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور الذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزير الثقافة الروسي الكسندر افدييف يوم 13/6/1432هـ، الموافق 16/5/2011م، (347) قطعة أثرية، تغطي الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) وحتى عصر الدولة السعودية، وقد تم إضافة (27) قطعة أثرية إلى المجموعة السابقة التي عرضت في فرنسا وأسبانيا والبالغ عددها (320) قطعة.
.+