أمير عسير: نجاح السياحة الوطنية لن يتحقق إلا بتضافر الجهود وقيام كل بدوره

  • Play Text to Speech


الأمير فيصل بن خالد يتابع فعاليات الحفل
استهل أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز كلمته التي ألقاها في حفل افتتاح "مهرجان أبها يجمعنا" مؤخراً بساحة أبها الشعبية.قائلاً"اسمحوا لي في المقام الأول أن أترحم على شهداء الواجب من أبناء هذا الوطن الذين قدموا أرواحهم الزكية دفاعاً عن هذه الأرض الطاهرة  وأن أرحب بمن كانوا الحد الأول والخط الأول في وجه العدوان، رجال الوطن  وسيوف الحق  وشهب السماء.. رجال القوات المسلحة السعودية ورجال الأمن الأمناء على حدود الوطن  هؤلاء الرجال الذين عاهدوا الله ثم المليك والوطن على أن تكون راية التوحيد هي العليا وكلمة الله هي الأعلى".
وقال أمير عسير "أهلا بكم أيها الجنود البواسل وأنتم تعودون من ميدان الشرف والبطولة بالنصر المؤزر والعود المظفر والعمل المقدر تعودون لوطن تتسارع به أكتاف الرجال إلى ملحمة البناء حتى لا تلمح فيه الخطوة  حذو خطواتها السابقة .أيها الإخوة الكرام .. أهل المكان وضيوف عسير. أهلا بكم بين أهلكم ..الذين اعتادوا على الترحاب واتسعت قلوبهم لكل من قدم من أرجاء الوطن الكبير في لقاء يجمع السحاب بالأحباب. أهلا بكم في منطقة بضاعتها طبيعتها الأخاذة .. ومناخها الفريد .. وطباع أهلها الكرماء. أهلاً بكل من اختار عسير محطة التقاء .. أو بقاء. حين أقف الليلة على ذات منبر المناسبة في العام الماضي فإننا نستدرك الفوارق: في وطن لا تشبه فيه الليلة البارحة, ولا يشابه فيه اليوم حتى ذلك اليوم الذي من قبله ولا من بعده".
وتابع الأمير فيصل "هذا هو ملك الإصلاح والصلاح يثب بأمته إلى قلب نادي العشرين، وهذا هو ساعده الأيمن يعود إلى أهله وشعبه وقد أسبغ الله عليه ثوب العافية. وهذا هو الوطن يقطف لذة الانتصار على أوكار الضلال والإرهاب حين استعصت قامة نايف بن عبدالعزيز على كل ضال عصي".
وبيّن أمير عسير أن نجاح السياحة الوطنية لن يتحقق إلا بتضافر الجهود وقيام كل بدوره، فالسياحة الوطنية فائدة تكاملية تعود بالنفع على عمل المشروع الاقتصادي الوطني.." ونحن في عسير نحاول أن نكون أحد أضلاع هذا التكامل الفعال بالتجديد والتنوع".
وقال: إن رؤيتنا للسياحة في عسير تنطلق من الخصوصية السعودية، ومن أبعادها الاجتماعية والثقافية التي تقوم على المرتكزات المتفقة مع أصالة هذا المجتمع وثوابته، لذلك انطلقت برامج مهرجان عسير هذا العام ملبية لهذه الأبعاد في أكثر من ثماني عشرة فعالية تغطي قيم العائلة والشباب في برنامج سياحي تكاملي، واضعاً الترفيه البريء هدفاً والفكر الوسطي منهجاً والخصوصية السعودية إطاراً.
وختم أمير عسير كلمته بالشكر، حيث قال:
"شكرا لله ثم لقادة علمونا أن يكون عز هذا الوطن هو الهم وهو الأهم.
شكراً لجنودنا البواسل الذين عادوا إلينا حاملين معهم راية النصر.
شكرا لكل من أنار لنا الطريق وساهم في أن تكون أبها قبلة الصيف والمصطاف.
شكراً لكل من ساهم معنا في أن يكون مهرجان أبها كما نأمل ونتطلع.
شكرا لإخواني أبناء عسير. أشكر لكم حضوركم . وعلى بركة الله نبدأ المهرجان متمنياً للجميع التوفيق".
وأخذ حفل افتتاح مهرجان أبها لمحة ولمسة ولفتة شكر لرجال القوات المسلحة الذين وفقهم الله بأن وقفوا سدًا منيعًا في وجه المتسللين على حد المملكة الجنوبي، حيث حضر الحفل وحدات رمزية من القوات المسلحة، وتم تخصيص بعض الأماكن في المنصة الرئيسية لكبار قادة القوات المسلحة والقطاعات الأمنية في ليلة استثنائية غنت بفرحة دحر المعتدي.
وانطلقت فعاليات الحفل بأوبريت من كلمات الشاعر عبدالله الشريف بالتغني بموقف أبطال الجبال المشرف، حيث حمل الأوبريت عنوان "جبل وبطل" في خمس لوحات مختلفة أداها غنائيا محمد الزيلعي، وعبدالله القرني، وأنس بمشاركة الفرق الشعبية.
واشتمل الحفل الذي قدمه أحمد العسيري وأحمد التيهاني على كلمة الرعاة، ألقاها مدير وحدة المبيعات وممثل شركة الاتصالات بمنطقة عسير مسفر عوض القحطاني، وقصيدتين شعريتين لسعيد بن ذياب وعلي البورعي.
فيما غطت الألعاب النارية سماء الاحتفال بإخراج وكيل إمارة المنطقة المشرف العام على مهرجان أبها المهندس عبد الكريم الحنيني بمساعدة أمين عام المهرجان عبدالله مطاعن، واكتظت الطرق والساحات المؤدية لساحة الحفل بالمتابعين من أهالي وزوار المنطقة الذين احتشدوا لمشاهدة الحفل بكثافة.
.+