مهرجانات الصيف توفر الآلاف من فرص العمل وتحد من معدل الجرائم بين الشباب

  • Play Text to Speech


أتاحت المهرجانات والفعاليات السياحية المقامة حاليا في عدد من مناطق المملكة آلاف الفرص الوظيفية للشباب من خلال عملهم في هذه المهرجانات في اللجان التنظيمية والأنشطة المتنوعة أو الاستفادة منها في بيع المنتجات المختلفة في مقار المهرجانات، كما أسهمت المهرجانات كما أفاد عدد من المسئولين في المناطق في انخفاض مستوى جرائم الشباب مع وجود المهرجانات وفعالياتها المنتشرة في كافة المناطق وما تقوم به من استقطاب للشباب للاستمتاع بهذه الفعاليات والاستفادة منها.
 
وفي هذا الصدد أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة أن المهرجانات السياحية المقامة في منطقة القصيم تعود بالفائدة المادية والاجتماعية على أعداد كبيرة من شباب المنطقة من خلال عملهم في هذه المهرجانات.
 
وقال سموه في الكلمة التي سبق أن ألقاها في اللقاء السنوي لهيئة السياحة: إن التنمية السياحية بالقصيم كان لها أثرها الاجتماعي والاقتصادي الهام من خلال فرص العمل التي وفرتها هذه التنمية وأبرزها توفير فعاليات ومهرجانات المنطقة لما يقارب 2500  فرصة عمل موسمية للرجال والنساء تتيحها المهرجانات سنويا،  و  كان لشراكة المنطقة مع الهيئة وصندوق تنمية الموارد البشرية دور رئيس في إعداد وتنفيذ الخطة التي تستهدف توطين أكثر من 500 فرصة عمل.
 
وأشار إلى دور هيئة السياحة في دعم الفعاليات ماليا وفنيا والذي ساهم بشكل رئيسي في نضج هذه الصناعة  ونجاحها, بالإضافة إلى إسهام الهيئة في تحويل صناعة الفعاليات من عمل تطوعي يعتمد على التجربة والخطأ  إلى عمل مؤسسي منظم يعتمد على الاحترافية، مضيفا أنه بهذا الجهد المشترك أصبح في القصيم 11  منظما للفعاليات من القطاع الخاص  تم الترخيص لهم من قبل الهيئة وهم يمثلون العنصر الرئيس في تنظيم فعاليات القصيم ومهرجاناته".
 
ومن جانبه تحدث المدير التنفيذي لجهاز السياحة في القصيم الدكتور جاسر الحربش عن الدور الإيجابي للمهرجانات وتحولها إلى المشغلين السعوديين، وقال إن 95% من المشغلين أصبحوا من الشباب السعودي الذين استطاعوا أن يحصلوا على رخص تشغيل الفعاليات المختلفة لينفذوا برامج سعودية، وهذا من ضمن الأهداف الإستراتيجية السياحية في المنطقة، مشيراً إلى وجود عدد من المشغلين من منطقة القصيم استطاعوا أن يشغلوا عدداً من المهرجانات على مستوى المملكة، كما في بعض الفعاليات في سوق عكاظ وبعض الفعاليات في حائل وجدة، وهذا يحقق تكاملاً اقتصادياً مهماً، وهؤلاء المشغلون يعمل معهم طاقم سعودي يستفيد من العمل الموسمي في الإجازات.
 
وعن أهمية الوظائف السياحية المؤقتة في الحد من نسبة البطالة ومكافحة الفقر أضاف قائلاً: "صناعة السياحة في المملكة تحتاج إلى تكاتف الجميع لكي تصل إلى المكانة التي يطمح لها المسئولون في الهيئة العامة للسياحة والآثار، فالمهرجانات والفعاليات السياحية تساهم بشكل كبير في توفير مصادر رزق للأسر الفقيرة والمحتاجة، كما تسهم في انخفاض نسبة البطالة بين الشباب، وقد ساهمت بالفعل في إشغال أوقات الشباب بالشكل المناسب في تطوير قدراتهم وتأهيلهم للعمل من خلال الوظائف التي تتاح في عدد من المواقع السياحية.
 
وحول إسهام الفرص الوظيفية للفعاليات والمهرجانات السياحية في مواجهة آثار البطالة السلبية يقول المدير التنفيذي لجهاز السياحة بمنطقة الرياض عبدالرحمن الجساس: "قطاع السياحة يعتبر من أكبر القطاعات المنتجة لفرص العمل، المباشرة وغير المباشرة، الدائمة والمؤقتة. فالمرفق السياحي أو الفعالية السياحية تولد فرصاً للعمل يستفيد منها العاملون في المرفق أو الفعالية مباشرة، كالعاملين في الفنادق أو قطاع السفر والسياحية، وما يميز هذا القطاع في خلق فرص العمل هو إمكانية حدوث ذلك في أماكن لا تصل إليها القطاعات الأخرى، فمرافق الإيواء السياحي يمكن أن تكون في القرى وأعالي الجبال وعلى الطرق.
 
وأضاف الجساس: مما لاشك فيه أن إقامة الفعاليات والمهرجانات السياحية تسهم وبشكل كبير في مواجهة آثار البطالة السلبية بتوفير عدد كبير من فرص العمل السياحي أثناء إقامة المهرجانات والفعاليات.
.+