المخواة تستقبل عشاق الجمال و الهاربين من برودة الاجواء

  • Play Text to Speech


تعد المخواه بأجوائها الطبيعية الساحرة، ملاذ الباحثين عن الدفء حيث ينتعش الإقبال عليها أكثر خلال فصل الشتاء وتفصل عقبتي الباحة وقلوة مابين الأجواء الباردة وبين الدفء في سهول تهامة دقائق معدودة ويتخذ المواطنون والمقيمون في مرتفعات محافظتي المخواة وقلوة ومتنزهاتهما حتى القنفذة وشواطيها وناوان والمظيلف، ملجأ للهروب من البرد القارس، حيث يتيح الانتقال بين تلك المناطق التحول من الطقس شديد البرودة الى الاجواء المعتدلة التي تميل للدفء قرابة النصف الساعة عبر عقبة الباحة وعقبة قلوة ليصل السياح إلى تهامة وسواحلها بعيدا عن موجة البرد الشديدة والضباب الكثيف الذي يغطي السراة بالكامل ويعدم الرؤية على كافة الطرق الداخلية واوضح عبدالله الغامدي ان موجة البرد وإجازة عيد الاضحى أشغلت جميع الشقق المفروشة والفنادق والاستراحات في مناطق تهامة بنسبة 100%، مع زيادة الطلب من قبل الهاربين من المرتفعات الباردة.
 وبين بعض الأهالي أنهم انتقلوا بعوائلهم وأمتعتهم من مرتفعات االباحة إلى تهامة، وبحثوا في كل المناطق الساحلية عن سكن دون أن يحصلوا عليه، وقال يحي محمد ان جميع الشقق والغرف السكنية انشغلت بنسبة 100%، لافتا إلى أن الاسعار تتراوح مابين 250 وو500 ريال.
ويشير عبدالمنعم الى ان الكثير من عشاق السياحة الشتوية يفضلون النوح شبه اليومي و التوجه بعوائلهم مساء إلى أودية تهامة وإشعال النار للتدفئة وا وطهي الطعام، ثم العودة إلى مقر منازلهم في المرتفعات ويضيف عبدالمنعم الى ان هناك ازدحاما شديدا من العائلات الهاربة من موجات البرد الى احضان تهامة وامتلأت متنزهات المخواة وقلوة والغابات والأودية بالباحثين عن الدفء، وتوجهت أغلب العائلات والشباب إلى المناطق الساحلية، والبقية إلى البر وشواطئ القنفذة لما تتمتع به من أجواء ساحلية ساحرة. ويقول صالح الزهراني تعتبر المخواة من أجمل المناطق السياحية الشتوية لما تمكله من مقومات السياحة الجميلة بفضل ما حباها الله بطبيعة ساحرة ومناظر طبيعية خلابة، وتمتاز المخواة باعتدال جوها الربيعي وجمال أوديتها وجبالها ومناظرها الخلابة وما يتوفر فيها من مواقع متعددة للنزهة والسياحة الشتوية، حيث تحظى هذه المحافظة بالعديد من المواقع السياحية الجذابة، التي تتناسب مع جميع فصول السنة ويقصدها الزوار والمتنزهون من السراة مع بداية فصل الشتاء بحثاً عن الدفء في أحضان الطبيعة الساحرة وهرباً من البرد القارص "
وتعد محافظة المخواة والتي تقع على بعد 45كلم عن الباحة مروراً بعقبة الباحة من أهم المشاتي لمنطقة الباحة وحاضرة القطاع التهامي ومركزه التجاري ويتوفر فيها جميع مقومات السياحة الشتوية والربيعية، حيث تضم المخواة العديد من المواقع السياحية الجميلة وتأتي قرية ذي عين الأثرية 20كلم تقريباً عن الباحة وتقع اسفل عقبة الباحة من أهم المعالم السياحية بالمنطقة بما حباها الله من معالم سياحية وأثرية وأفضلها ولا يكاد أي زائر لمنطقة الباحة أو المخواة يغادر المنطقة دون أن يجعل زيارتها ضمن أولويات برنامجه ويزور هذه القرية السياحية التي يوجد بها عين الماء التي تتدفق طوال العام بالإضافة إلى أشجار الموز والطلح وتلك القرية الأثرية الجميلة التي تأتي في شكل هندسي فريد وتعتبر علامة مضيئة في وجه السياحة بالمنطقة وبإذن الله ستكون هذه القرية من القرى الأثرية التي تحظى باهتمام الهيئة العليا للسياحة حيث تم دراستها من أجل ادراجها ضمن خمس مناطق سياحية على مستوى المملكة ومدرجة ضمن المرحلة الأولى للمناطق الأثرية المهمة بالمملكة.
.+