سلطان بن سلمان يدشن بوابة المشتريات والعقود الالكترونية لهيئة السياحة والآثار

  • Play Text to Speech


دشن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار خلال اجتماع لجنة الإدارة الأحد 29 ربيع الآخر 1432هـ بمقر الهيئة في الرياض بوابة المشتريات والعقود الالكترونية.
وتهدف البوابة إلى تطوير وسائل التعامل والتواصل بين إدارة المشتريات والعقود بالهيئة وبين الموردين والمقاولين لرفع مستوى التفاعل مع قطاع الأعمال وتفعيل مبدأ التعامل الآلي في أعمال المشتريات بدلاً من التعامل التقليدي المتبع حالياً في أغلب الجهات الحكومية، وتسهيل وسائل التعامل مع أطراف العملية الشرائية الداخلية والخارجية، واختصار الوقت والجهد ، إلى جانب تعزيز مبدأ الشفافية في عرض المشاريع وما يتبع ذلك من إعلان لنتائج المنافسات والمشتريات بشكل عام، ودعم جهود الدولة في مجال تفعيل مبدأ التعاملات الحكومية الإلكترونية.
وللبوابة عدد كبير من المهام التي تدعم قدرة مسئول المشتريات على الوصول إلى المعلومات الشرائية في وقت قياسي مقارنة بالوقت المستغرق باتباع الوسائل التقليدية، منها تقديم طلبات التعريف للشركات والمؤسسات الراغبة في الانضمام لقائمة موردي الهيئة، والإطلاع على نتائج المنافسات والمشاريع التي تطرحها الهيئة وما يتم حيالها من مستجدات أولاً بأول، تسجيل الموردين وتحديث بياناتهم وسجلاتهم بانتظام، وكذلك الرد على استفسارات المقاولين، إضافةً لإتاحة الفرصة لمتصفحي البوابة من داخل وخارج الهيئة لتتبع مشاريعهم ابتداءً من مرحلة الطرح وحتى إقفال المشاريع، يضاف لذلك تمكين الموردين والمقاولين من التقدم لشراء وثائق المنافسات والمشاريع الجديدة إلكترونياً من مقارهم دون الحاجة لزيارة مقر الهيئة.
وتضم البوابة أربعة أقسام رئيسية، أولها قسم المشاريع الجديدة التي تطرحها الهيئة ، والقسم الثاني يتعلق بآخر الأخبار حيث يتم من خلاله إطلاع العموم على كل المستجدات الخاصة بمشتريات ومشاريع الهيئة، بينما يضم القسم الثالث الأنظمة واللوائح والمواقع الإلكترونية ذات الصلة بالمشتريات تنظيمياً وتشريعياً، إضافة إلى قسم خاص بقياس رضا المستهدفين بالبوابة، وتمكينهم من الحصول على المعلومة بشكل سهل وميسر وفي وقت قياسي.
وأكد أحمد الشهري مدير إدارة المشتريات والعقود في الهيئة أن هذا التدشين يأتي تماشياً مع توجهات الدولة نحو تفعيل مبدأ التعاملات الحكومية الإلكترونية وخلق بيئة تقنية فاعلة بين الجهات الحكومية وبين الموردين والمقاولين للتقدم بعروضهم لتنفيذ مشاريع الهيئة وأعمالها المختلفة.
وأضاف أن الهيئة حريصة كل الحرص على بناء علاقة جيدة بينها وبين الموردين بمختلف نشاطاتهم واختصاصاتهم، وأن هذه العلاقة تقوم في أساسها على مراعاة أعلى مستويات العدالة والشفافية وتمكين الجميع على قدر واحد من المساواة من استعراض مشاريع الهيئة والمنافسة عليها، والحصول على نتائجها، ويتحقق كل ذلك إليكترونياً من خلال هذه البوابة.
وأشار الشهري إلى أن هذا المشروع سيكون بمثابة تحول جذري في آلية التعامل القائم بين الجهات الحكومية من جهة وبين الموردين من جهة أخرى، التي تقوم غالباً على الطرق التقليدية في البيع والشراء، والمتمثلة في زيارة المورد للدائرة الحكومية بهدف الإطلاع على مشروع ما أو معرفة نتيجة منافسة تقدم لها، وهذا يثقل كاهل الإدارات المختصة بالشراء في الأجهزة الحكومية، ويصرفها عن تأدية أعمالها الأصيلة المنوطة بها.
هذا ويمكن الإطلاع تفصيلياً على البوابة والخدمات التي تقدمها عبر الرابط الالكتروني: http://www.sct.gov.sa/purchasePortal
.+