170 ألف زائر في ختام مهرجان الدوخلة الخامس بسنابس

  • Play Text to Speech


اختتمت الأربعاء 02-12-2009م فعاليات مهرجان الدوخلة الخامس ببلدة سنابس في جزيرة تاروت الذي تنظمه لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالبلدة وبمشاركة رئيسية من بلدية محافظة القطيف تحت شعار «القطيف.. حضارة وثقافة»لليوم الرابع على التوالي، برعاية إعلامية من دار «اليوم». ووصل عدد زوار المهرجان في نهاية اليوم الأخير للمهرجان إلى أكثر من 170 ألف زائر
وتوافد الزوار من المواطنين والأجانب على متابعة المهرجان التراثي، مشيدين بالقرية التراثية والمعارض التجارية، ومعرض الأسر المنتجة، ومعرض الرسم التشكيلي، ومعرض السيارات المعدلة، والقرية البحرية التي تحتوي على التراث البحري ومقتنياته وأدواته ويقوم على هذه القرية الغوّاص علي الدبيسي وكادرٌ من الغوّاصين.
 وقال أحد الزوار الأجانب: «شاهدت المعارض وزرت القرية التراثية والآثار القديمة والمقتنيات الأثرية ولفت نظري الكثير منها، وكذلك طريقة التصميم لتلك القرية، مشيراً إلى أن مثل هذه المهرجانات نادرة الوجود في المجتمع. وأضاف: «أن فكرة المهرجان التراثي رائعة جدا، وتجذب بلا شك الزوار حتى من خارج المنطقة، وبأني سأكرر زيارتي لمهرجان الدوخلة سنويا وسأدعو الكثير من الأصدقاء لزيارته
وشهد النادي الثقافي الذي يشرف عليه الفنان عاطف الغانم العديد من البرامج الثقافية منها محاضرة «دعم الحياة» لمشروع حياة إنسان، ومحاضرة «سلامة الظهر والعناية بالظهر» لأخصائي العلاج الطبيعي حسين المغيزل، كما قدمت إدارة الدفاع المدني محاضرة بعنوان «سلامة المنزل»، ونظم كذلك أمسية (واعدون فصحى) شارك فيها نخبة من الشعراء الشباب الواعدون، وكذلك أمسية شعرية للشعراء جاسم الصحيح، وجاسم عساكر. وأمسية أدبية للأديب حسن آل حمادة والشاعر فؤاد آل درويش. وكذلك أمسية للشاعرين ياسر الغريب ومحمد الحمادي، و قام الشاعر الحمادي بتوقيع دواوينه في خيمة معرض الكتاب بعد الأمسية في نفس الموقع . واستقطبت الخيمة النسائية بالمهرجان أكثر من 15 ألف زائرة يوميا، شاركن في الفعاليات التي تهدف إلى إبراز ما يحويه هذا التراث من منتجات ذات أبعاد جمالية مميزة عبر الأهازيج والعروض الشعبية.
وشهد المسرح النسائي مسرحية بعنوان (أنثى مذنبة) من تأليف وإخراج الفنانة صفاء الزوري. وشهدت الفعاليات النسائية تنوعا كبيرا في النشاطات، والفعاليات التقليدية والمحاضرات التربوية، وشملت الفعاليات على الأهازيج الشعبية (أهزوجة المعلمة)، والجلوات قديما، والأمسيات الشعرية، ومسابقة المراكز النسائية في قص الشعر والسشوار، ورمي الدوخلة، والمسابقات الترفيهية (فرسان الدوخلة)، بالإضافة إلى عروض الأفلام والأزياء الشعبية التراثية، والمحاضرات التوعوية الاجتماعية والصحية، والفلكية بطريقة مباشرة أمام الزائرات، والفواصل التراثية الخاص بالمحافظة، والعروض المسرحية، والمشاهد التمثيلية، وورش العمل، إلى جانب تخصيص يوما لذوي الاحتياجات الخاصة، كما تم استضافة الفرقة الشعبية النسائية البحرينية للإنشاد.ورسم مشرفو وأعضاء جمعية العطاء الخيرية النسائية في محافظة القطيف أمس البسمة على شفاه 3000 زائر للمسرح النسائي في المهرجان
وقال المشرف العام على مهرجان الدوخلة الخامس حسن حبيب آل طلاق: إن النجاح الذي حققه مهرجان الدوخلة الخامس ما كان ليتحقق لولا الدعم اللامحدود الذي قدمته بلدية محافظة القطيف بكافة أجهزتها يتقدمهم رئيس البلدية المهندس خالد الدوسري ونائبه المهندس ناصر الكعبور. بالإضافة إلى الدعم المعنوي لم يتردد الأخوة في البلدية في دعم المهرجان بالمعدات الثقيلة، وتسوية الأرض، وتزويد المهرجان بالطابوق الأحمر (انترلوك) من أجل تمهيد الممرات للزوار، وكذلك تزويده بالعمالة التي ساهمت في تنفيذ أعمال كثيرة في المهرجان.
المهرجان
وقالت المواطنة فاطمة الحسن: لابد أن يكون هناك دخول مجاني للزوار أو مراعاة لمن يتردد بشكل مستمر بدلا من الرسوم التي ندفعها بشكل مستمر حيث إننا نتردد يوميا على المهرجان فلا بد أن يكون هناك كوبونات مجانية للعائلات التي تتردد على المهرجان لكي يساهم في تشجيعهم لاسيما أن المهرجان جميل جدا بفعالياته وأنشطته الرائعة والمختلفة
وطالب عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة بأهمية مراعاة ظروفهم مؤكدين أنهم دائما ما يترددون على المهرجان حيث طالبوا بأن تكون هناك فعاليات دائمة ومستمرة لذوي الاحتياجات الخاصة وكذلك توفر المداخل المناسبة لهم وتوفير دورات المياه الخاصة بهم مقدمين الشكر لإدارة المهرجان على كل الجهود التي بذلت ومعتبرين ان المهرجان ناجح بكل المقاييس.
.+