بحث تنمية سياحة الصحراء والكهوف في الخرمة وتربة ورنية

  • Play Text to Speech


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستعد فريق عمل من جهاز تنمية السياحة والآثار بمحافظة الطائف للقيام بزيارة إلى محافظات الخرمة وتربة ورنية للاجتماع بالمسؤولين في الجهات الحكومية والمجلس البلدي والقطاع الخاص، بهدف بحث إمكانية إقامة وتنظيم برامج سياحية بالمحافظات الشمالية خاصة في ظل الإمكانات والمقومات الطبيعية المتاحة في مجال السياحة الصحراوية وسياحة الكهوف ووجود عشاق لهذا النوع من السياحة.

وتأتي هذه الزيارة بموافقة رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز لدراسة إمكانية إقامة نشاطات سياحية تناسب بيئة المنطقة حيث تحتضن هذه المحافظات الروضات والواحات إلى جانب الوديان والكثبان الرملية النقية وتضاريس تتباين معطياتها بين الهضاب والجبال والسهول والكهوف الجبلية.

وأوضح المدير التنفيذي لجهاز تنمية السياحة والآثار بالطائف الدكتور محمد قاري السيد أن البيئة الصحراوية يمكن استغلالها بشكل مثالي مع استغلال الإمكانات المتاحة وجذب الاستثمارات التي تستهوي السائحين، مشيراً إلى أن الهيئة أطلقت عدة برامج لدعم وتنظيم رحلات لاكتشاف الصحراء وإقامة مهرجانات دورية في عدد من المناطق تستوحي أجواء الصحراء ومقوماتها السياحية.

كما بدأت في وضع الأسس لتنمية وتشجيع الاستثمار في إنشاء النزل السكنية السياحية المناسبة لهذه البيئة وتوفير الخدمات والمرافق التي يحتاجها السائح. وأكد أن محافظ الطائف، رئيس مجلس التنمية السياحية فهد بن عبدالعزيز بن معمر وجه بتذليل ما يعترض فريق العمل من عقبات حتى يتمكن من بحث السبل الكفيلة بتنظيم البرامج والنشاطات السياحية التي تنعكس بآثارها على تنمية هذه المحافظات وتدعم اقتصاداتها خاصة أن الخرمة وتربة ورنية تضم كثافة سكانية كبيرة وإمكانات عديدة مع مقومات واعدة في ظل قربها من الطائف وارتباطها بشبكة طرق حديثة تسهل وصول السائحين إليها.

 

.+