أمير عسير يضع حجر الأساس للمتحف الإقليمي ويتسلم وثائق 6 مشاريع سياحية وتراثية

  • Play Text to Speech


يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأربعاء 11-11-2009م  حفل وضع حجر الأساس لمتحف عسير الإقليمي وتسليم وثائق عدد من المشروعات السياحية كما سيتم خلال الحفل تسليم الوثائق والمخططات العمرانية والفنية لعدد من المواقع السياحة لوزارة الشئوون البلدية والقروية تمهيدا لطرحها للاستثمار وهي موقع القحمه السياحي، وموقع الشرقي السياحي وموقع السودة، وموقع الحبلة السياحى.
ويعد متحف عسير الإقليمي أول المتاحف في منظومة المتاحف الجديدة التي ستقوم الهيئة بإنشائها بأسلوب جديد ينسجم مع أهمية المتاحف ودورها الثقافي والاجتماعي والاقتصادي من حيث طريقة العرض والأنشطة المصاحبة واجتذاب الزوار والإسهام في التعريف بالموروث التاريخي والحضاري للبلاد، ويضم تراث وآثار المنطقة في طراز معماري بأعلى المعايير الدولية، بالإضافة إلى تسليم وثائق مشروعي سوق محايل عسير الشعبي ومشروع سوق ظهران الجنوب الشعبي.
وقد أشار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في تصريح صحفي مؤخراً  إلى أن المملكة تقوم الآن بإعادة تكوين وتطوير شامل للمتاحف الوطنية، مؤكداً أنها ستشهد نقلة جديدة سواء في طريقة استقبال الضيوف أو في التعاون مع المدارس أو في فتحه للفعاليات الثقافية أو في مجال إعادة تجهيزه بالتجهيزات الداخلية، كما سيتم خلال هذا الشهر التوقيع على  إنشاء 5 متاحف رئيسية في مناطق المملكة .
 وأوضح أن الهيئة تعمل في المرحلة النهائية لإنشاء 7 متاحف رئيسية أخرى، كما تعمل وبتوجيه من الدولة على إنشاء متحفين رئيسيين أحدهما متحف للتراث الإسلامي والوطني في جدة  يقام في قصر خزام، ومتحف عالمي للقرآن الكريم يقام في المدينة المنورة على أعلى المعايير العالمية.
وتهدف الهيئة العامة للسياحة والآثار من إنشاء متحف عسير إلى عرض التراث المادي والعمراني  لمنطقة عسير وإنشاء مركز ثقافي وعلمي يعتني بالتراث والآثار والعادات والتقاليد وإقامة أنشطة ثقافية وعلمية ومعالجة ترميم الآثار بطرق فنية وجمع وحفظ القطع الأثرية والعناصر المعمارية القديمة.
كما تقوم الهيئة العامة للسياحة والآثار على تنفيذ مشروع عدد من الأسواق الشعبية القائمة في عسير ومنها سوق محايل عسير وسوق ظهران الجنوب حيث بدأت بالتنسيق مع وزارة الشئون البلدية والقروية بهدف تطوير وتحسين بيئة عدد من الأسواق الشعبية الحالية لتصبح  نموذجاً يمكن الاستشهاد  به  عند تطوير الأسواق الشعبية المماثلة وحل المشاكل التخطيطية للأسواق القائمة في ضوء الوضع الراهن لمخططات المدن التي تقع فيها كما يهدف المشروع إلى إعداد مخططات تطويرية للأسواق والمنطقة المحيطة بها يوضح البدائل الملائمة لتأهيل وتفعيل الأسواق ويحدد أنظمة البناء واستعمالات الأراضي داخل كل سوق والمناطق المحيطة به .
كما يهدف المشروع  إلى تشجيع إقامة الفعاليات التسويقية الشعبية الأسبوعية والموسمية وتحفيز الاستثمار وذلك من خلال توفير فرص عمل وفرص استثمارية سواء في الأسواق أو في عرض وبيع المنتجات المحلية وإبراز الهوية العمرانية المميزة و دعم الجانب السياحي والترفيهي والأنشطة الاجتماعية والثقافية في تلك الأسواق.
.+