الأسر السعودية تقبل على منظمي الرحلات السياحية في ملتقى السفر السعودي

  • Play Text to Speech


شهدت أجنحة منظمي الرحلات السياحية الداخلية في المعرض المصاحب لفعاليات ملتقى السفر والاستثمار السياحي 2010 إقبالا من عدد من الأسر السعودية الراغبين في تنظيم رحلات سياحية لهم سواء داخل مدينة الرياض أو في مناطق المملكة.
وتنوعت الرحلات ما بين الرحلات السياحية سواء البحرية أو حتى البرية، بالإضافة إلى الرحلات الخاصة بهواة وعشاق الغوص والرحلات البحرية والجولات السياحية والترفيهية والرحلات البرية للمواطنين والمقيمين في المملكة.
كما يعرض منظمو الرحلات السياحية عددا من البرامج السياحية المتعلقة بالصيد البحري والغوص والنزهة البحرية، ومجموعة من البرامج الخاصة بزيارة المتاحف والآثار والمواقع الأثرية التي تشتهر بها مختلف مدن المملكة في جميع المناطق. ويعمل منظمو الرحلات السياحية على تنظيم الرحلات السياحية للعائلات السعودية بشكل منظم بالإضافة إلى المجموعات الشبابية وطلاب المدارس والكليات المتخصصة وأنشطة اليوم المفتوح للشركات، إلى جانب تنظيم رحلات تتعلق بسياحة الأعمال والصحة والاستشفاء.
وهنا، قال سعود السحيمي مدير شركة جولة لتنظيم الرحلات السياحية في المملكة، إن ملتقى السفر والاستثمار السياحي أتاح فرص مهمة لعرض منتجات منظمي الرحلات السياحية وإبراز الأنشطة السياحية والترفيهية التي تمتاز بها المملكة، كما أتاح الملتقى فرصة تعاون منظمي الرحلات السياحية فيما بينهم وتقديم عددا من العروض السياحية والبرامج المشتركة لزوار المعرض من الجنسين.
ووفقا للسحيمي فإن الملتقى أيضا أتاح فرصة كبيره لتوطيد علاقات منظمي الرحلات السياحية السعودية بأخرى في دول مجاورة كدول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى عقد لقاءات مع مستثمرين في هذا القطاع من دول عربية وأخرى شرق أسيوية، تم من خلالها تبادل الآراء والمقترحات فيما يتعلق بأهمية تطوير هذا النشاط الاقتصادي المهم، مؤكدا تفاعل المستثمرين العربيين والشرق آسيويين على الاستثمار في المجال السياحي في المملكة والاهتمام البالغ بضرورة تنمية وتطوير القطاع.
من جهته، أوضح خالد الذويبي سكرتير اللجنة الاستشارية لمنظمي الرحلات السياحية، أن منظمي الرحلات السياحية يعملون على تقديم عددا من البرامج السياحية التي تتوافق وخصوصية المجتمع السعودي، مبينا أن من ضمن البرامج السياحية المقدمة للزوار المعرض على وجه الخصوص، والمجتمع المحلي بوجه عام، عددا من برامج سياحية موجهة لزيارة مدائن صالح وسياحة البراكين، وبرامج سياحية لاستكشاف ساحل البحر الأحمر، وأخرى تتلعق بالجولات البرية الترفيهية وزيارة المتاحف والآثار والتراث الأثري.
ولفت الذويبي إلى أن نسبة إقبال المواطنين سواء الشباب والعائلات الراغبين في الرحلات السياحية ارتفعت العام الماضي مقارنة بعام 2008 بنحو 50 في المائة.
.+