50 حديقة أعيد تأهيلها بأحياء الطائف جذبت الزوار في العيد

  • Play Text to Speech


تمكنت أمانة الطائف من استكمال إعادة تأهيل 50 حديقة بأحياء الطائف وتزويدها بالخدمات والمرافق المختلفة، وقد استوعبت هذه الحدائق خلال أيام عيد الأضحى مرتاديها من الأهالي والزوار كما قامت فرق الصيانة التابعة للأمانة بمتابعة أداء كافة المرافق بالحدائق وصيانة الألعاب والجلسات والإنارة خلال الأيام الماضية.
وقد تنامت مساحة المسطحات الخضراء بمحافظة الطائف وقفزت فوق حاجز 6.5 ملايين متر مربع بينما استمرت جهود إنشاء الحدائق الجديدة وجرى دعم الحدائق والمتنفسات القائمة بأكثر من 120 مرفق خدمي جديد ، ويوجد بالطائف حالياً أكثر من 700 حديقة ومتنزه عام ولدى الأمانة خطة لتهيئة كافة الحدائق وتدعيمها بالخدمات اللازمة وفق برنامج مرحلي وبالإمكانات الذاتية حتى تصبح متنفسات عامة يقبل عليها الأهالي والزوار ويراعى في تنفيذ البرنامج عدد من المعايير .
وأوضح أمين محافظة الطائف المهندس محمد بن عبد الرحمن المخرج أن الأمانة زادت الطاقة الإنتاجية للمشتل الرئيسي حتى وصل في الوقت الراهن إلى سقف مليون شتلة من مختلف الأنواع في العام كما زادت الطاقة الإنتاجية لشتلات الزهور والورود إلى الضعف في خطوة لتجميل الساحات والميادين والتقاطعات والجزر الوسطية بالشوارع مشيراً إلى أن جهود التخضير مازالت مستمرة ولدى البلدية خطة جديدة لدعم المتنفسات بافتتاح المزيد من الحدائق الوارفة والمتكاملة الخدمات التي تخدم الأهالي بإذن الله ، وشملت أعمال الصيانة الأخيرة 200 حديقة بأنحاء المدينة وجرى تنفيذ أكثر من 5500 عمل شملت صيانة الأرصفة والمشايات الداخلية والإنارة والمظلات الداخلية والعاب الأطفال والطاولات والكراسي ، ونفذت عمالة التشجير أعمال قص وتهذيب لأكثر من 400 شارعاً وحديقة بالإضافة إلى رش المبيدات الحشرية لاحتواء الأمراض التي قد تصيب الأشجار والشجيرات وتوسعت البلدية في زراعة الأعشاب الطبيعية وتجاوزت المساحة المزروعة بالنجيلة الطبيعية مليون متر مسطح ولازال العمل جارياً في عدد من المواقع التي تهدف البلدية تحويلها إلى استراحات جانبية على الطرق ومساحات خضراء تعكس جانباً على الطرق العامة والمواقع السياحية، وتقوم فرق صيانة ميدانية عملها على مدار الساعة لضمان الأداء الجيد للمرافق الخدمية البلدية على مدار الموسم السياحي .
 وأكد أن الاستثمار للمرافق البلدية تنامت خلال السنوات الماضية وهناك أكثر من 50 مرفق يتم تشغيلها وتطويرها من قبل القطاع الخاص وتبلغ إيراداتها السنوية أكثر من 17 مليون ريال وتنفذ البلدية خطة لتنمية وتطوير الاستثمار البلدي عموماً بالمحافظة ، كما أن المرافق المستثمرة تتم متابعتها بشكل مستمر لضمان التشغيل الفعال والأداء الأمثل لها وتطبيق لائحة الجزاءات البلدية على المخالفات المضبوطة وتهتم البلدية بنجاح كافة الاستثمارات والمشاركة الجادة مع رجال الأعمال حتى يضطلع القطاع الخاص بدور أكثر فاعلية في العملية التنموية والتطويرية ولاشك أن البلدية قطعت شوطاً طويلاً في هذا المجال .
.+