(السياحة والآثار) تثمن الموافقة على تطبيق لائحة منسوبي الهيئة على موظفي الآثار والمتاحف

  • Play Text to Speech


د. علي بن إبراهيم الغبان
أكد الدكتور علي بن إبراهيم الغبان نائب الرئيس للآثار والمتاحف في الهيئة العامة للسياحة والآثار أن الجهود الكبيرة التي بذلها سمو رئيس الهيئة الأمير سلطان بن سلمان تكللت بصدور موافقة مجلس الوزراء الموقر بإلحاق كادر موظفي قطاع الآثار بموظفي الهيئة العامة للسياحة والآثار.
وأعرب عن شكره وتقديره لسمو رئيس الهيئة على اهتمامه ودعمه للقرار مثمنا موافقة القيادة ومجلس الوزراء الموقر على هذا القرار الذي سيكون له تأثيره الكبير في الرفع من معنويات موظفي قطاع الآثار والتحفيز لهم لتقديم أداء أفضل.
ونوه إلى أن الهيئة نفذت منذ ضم قطاع الآثار والمتاحف إليها في عام 1429هـ خطوات عملية لتطوير هذا القطاع بدأت بتأهيل منسوبيه في مجال التعاملات الالكترونية وتطوير أدائهم من خلال عدد من البرامج التأهيلية والتدريبية إيمانا من الهيئة بأن الكادر البشري هو العنصر الأهم في إحداث النقلة المأمولة التي تنسجم وأهمية الآثار والمتاحف ومكانتها لدى القيادة والمواطن ولما فيه مصلحة هذا الوطن الزاخر بالمعالم التاريخية المهمة.
وقال بأن نتائج انضمام منسوبي قطاع الآثار للهيئة بدت ملموسة من خلال ما شهدناه من إنجازات تحققت للقطاع خلال السنتين الماضيتين معربا عن اعتزازه واعتزاز الهيئة بهذه النخبة من الكفاءات والخبرات المميزة والمؤهلة التي تعمل في هذا القطاع منذ فترة طويلة ولها إسهاماتها الواضحة فيه.
من جانبه أكد الدكتور عبد العزيز بن محمد آل الشيخ نائب الرئيس للمستندة المكلف في الهيئة على أن الهيئة العامة للسياحة والآثار حرصت منذ إنشائها وبتوجيه ومتابعة مباشرة من سمو ولي العهد -رئيس مجلس إدارة الهيئة في تلك الفترة- وبالتعاون مع وزارة الخدمة المدنية على إعداد لائحة منظمة لشئون منسوبي الهيئة تُعنى بتنظيم شؤون الكوادر البشرية باعتبارها معول البناء الحقيقي للهيئة، وتوفير المزايا المناسبة بما يتوافق مع المنظور الحديث في إدارة الموارد البشرية.
وأشار إلى أن تطبيق لائحة الهيئة على شاغلي مراتب الخدمة المدنية في قطاع الآثار والمتاحف سوف يساهم بالتأكيد في إحداث نقلة نوعية للقطاع، وسينعكس إيجاباً بمشيئة الله على جودة المخرجات التي سيقدمها منسوبي هذا القطاع خلال السنوات القادمة، وذلك لما تشمله اللائحة من مزايا مادية ومعنوية، سواء فيما يتعلق بسلم الرواتب أو البدلات أو التامين طبي أو غيره من المزايا التي تساعد الموظف على الاندماج في بيئة عمل الهيئة المنتجة. كما أن تطبيق لائحة موحدة على جميع موظفي الهيئة الذين نتطابق أوضاعهم الوظيفية من حيث الواجبات والمسئوليات وما تتطلب من تأهيل، سيساهم بكل تأكيد على تساوي الحقوق والواجبات، وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب بشمول وإنصاف.
وكان مجلس الوزراء قد وافق في جلسته التي عقدها الاثنين الماضي برئاسة خادم الحرمين الشريفين،-حفظه الله -على تطبيق اللائحة المنظمة لشؤون منسوبي الهيئة العامة للسياحة والآثار على موظفي قطاع الآثار والمتاحف في الهيئة إلى أن تصدر اللائحة الوظيفية الموحدة للعاملين في المؤسسات والهيئات العامة والصناديق.
.+