(السياحة والآثار)وبنك التسليف يطلقان باكورة القروض التمويلية للقرى والبلدات التراثية

  • Play Text to Speech


رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض الثلاثاء 23-02-2010م في مكتب سموه بقصر الحكم توقيع أول اتفاقيات القروض التمويلية لبرنامج دعم مشروع البلدات والقرى والمباني التراثية في المملكة الذي تتعاون فيه الهيئة العامة للسياحة والآثار مع البنك السعودي للتسليف والادخار ويشمل عددا من البلدات والقرى التراثية في مناطق المملكة.
ويأتي توقيع الاتفاقية تفعيلا لقرار مجلس الوزراء رقم ( 66 )وتاريخ 5/3/1430هـ بقيام البنك السعودي للتسليف والادخار – وفقا لنظامه –بمنح ملاك مواقع التراث العمراني قروضاً لترميمها وصيانتها وإعادة تأهيلها، وتشمل المجموعة الأولى من القروض ثلاث بلدات و قرى تراثية سيتم توقيع اتفاقياتها خلال هذين الأسبوعين وهي: رجال ألمع بمنطقة عسير و ذي عين بمنطقة الباحة، و العلا بمنطقة المدينة المنورة، إضافة إلى الغاط بمنطقة الرياض.
كما تم على هامش اجتماع مجلس منطقة الرياض التوقيع على اتفاقية تمويل مشروع البلدة التراثية بمحافظة الغاط ( الديرة)بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الأمير الدكتور عبد العزيز بن عياف آل مقرن أمين منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة و معالي الأستاذ منصور الميمان رئيس مجلس إدارة البنك السعودي للتسليف و الادخار، و تتضمن هذه الاتفاقية التي وقعها كل من   سعادة مدير عام البنك السعودي للتسليف والادخار الأستاذ عبد الرحمن السحيباني و سعادة محافظ الغاط رئيس مجلس إدارة الجمعية  التعاونية لمشروع البلدة التراثية بالغاط عبد الله الناصر السديري منح الجمعية قرضا تمويليا بمبلغ 7 ملايين ريال كمرحلة أولى بعد استكمال المحافظة جميع المتطلبات وإنجاز البناء النظامي للجمعية و توضيح وضع الملكيات للمباني، و تفاعل أهالي المحافظة الكامل مع المشروع ، إضافة إلى المبالغ المادية التي جمعتها الجمعية من عدد من المتبرعين و التي قاربت 6.5 مليون ريال و هي ما مكن المشروع من الانطلاق بشكل سريع.
 ويمثل تمويل مشروع قرية الغاط التراثية البداية لقروض تمويلية لبلدات تراثية أخرى في منطقة الرياض، و غيرها من المواقع التي تجري دراستها وفقاً لهذا البرنامج الذي يستهدف تنمية هذه المواقع وترميمها وتحويلها إلى مواقع جذب سياحي واقتصادي.
ويأتي هذا التمويل تفعيلا لاتفاقية التعاون الموقعة بين الهيئة العامة للسياحة والآثار والبنك السعودي للتسليف والادخار بهدف دعم البرامج والمشاريع السياحية ومشاريع التراث العمراني  وتحفيز القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال بما يسهم في الارتقاء بصناعة السياحة وتحقيق أهدافها الاقتصادية والثقافية والاجتماعية.
ويمثل برنامج تنمية القرى التراثية أحد برامج التراث العمراني التي تتبناها الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع وزارة الشئون البلدية والقروية وعدد من الجهات الحكومية ويعد هذا البرنامج مشروعا اقتصاديا متكاملا، يشجع الاستثمار في ترميم مباني التراث العمراني و إعادة تأهيلها وتوظيفها كنزل ومطاعم سياحية إضافة إلى ما تمثله هذه المواقع من قيمة الثقافية والحضارية، كما يمثل البرنامج موردا اقتصاديا هاما يعمل على تنمية المناطق التي ينفذ فيها ويحتضن العديد من الحرفيين والحرفيات، ويساهم في توفير فرص العمل بما يتماشى مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين و سمو ولي عهده الأمين وحرصهما حفظهم الله على تنمية اقتصاديات المناطق والأقاليم الصغيرة وتوفير فرص العمل الملائمة لأبنائها وأسرها.
.+