الطرفية والغضا والمانعية تستقبل زوار القصيم في العيد بالمخيمات

  • Play Text to Speech


تستعد خمسة مواقع صحراوية لاستقبال زوار العيد والإجازة حيث تعد مواقع الطرفية والغضا من أهم مواقع المخيمات في القصيم حيث تتواجد مخيمات معدة للإيجار .
ونصب مستثمرون أكثر من خمسة عشر ألف مخيم في مواقع متفرقة وتتراوح إيجار تلك المخيمات الكبيرة مابين 400 ريال لتصل إلى 2500 ريال في الليلة الواحدة، وتوقع متخصصون أن ينفق زوار القصيم أكثر من ثمانية ملايين ريال خلال إجازة عيد الأضحى المبارك في المخيمات والرحلات البرية القصيرة في المواقع الشهيرة.

 وتشتهر بعض المواقع الخاصة بالشباب كما في موقع المانعية التابع لمحافظة المذنب والتي تقام فيها مسابقات صعود الكثبان الرملية بالسيارات المرهمة حيث يجتمع مجموعة كبيرة من هواة تلك المسابقات في مخيمات خاصة للشباب،فيما تعد بعض المواقع البعيدة مطلب لهواة الرحلات كما في مواقع جبلية في ضرية وجبال قطن التي تقع غرب القصيم حيث يشد الرحال إلى تلك  المواقع لقضاء أيام بين الجبال في بيئة تم المحافظة على أشجار السدر والطلح فيها.
ودعا مهتمون في البيئة إلى المحافظة على البيئة الصحراوية وعدم محاولة المساس بالأشجار الموجودة في تلك المواقع من قبل المتنزهين خصوصا وأنها تحتوي على أشجار دائمة لم تتعرض للتدمير في وقت سابق.
وكانت الهيئة العامة للسياحة والآثار قد أطلقت العديد حملة تعريفية وتسويقية حول قضاء إجازة عيد الأضحى المبارك في مواقع متعددة والاستفادة من أيام الإجازة في قضاء وقت ممتع في العديد من المواقع الصحراوية.
واستعد جهاز السياحة في القصيم في تحيد المواقع الصحراوية بلوحات تعريفية للمواقع على الطرق السريعة التي تشير إلى تلك المواقع للتسهيل الوصول إليها وتوزيع خرائط خاصة لتلك المواقع ،كما نظم الجهاز العديد من الحملات لبرامج الاهتمام في البيئة الصحراوية كما في حملة لا تترك أثرا.
وبحسب عبد الرحمن السنيدي رئيس مجلس إدارة السنيدي للرحلات انه متوقع أن يتم ضخ أكثر من 8 ملايين ريال خلال إجازة عيد الأضحى المبارك  في منطقة القصيم فقط والتي تستمر 18 يوما مبينا أن غالبية تلك المبالغ تصرف على أدوات الرحلات من خيام واستعدادات أخرى
وقال السنيدي: لا يزال الموسم في بدايته وعادة تحرك الأمطار قطاع الرحلات بشكل كبير حيث ترتفع مبيعات الرحلات مع هطول الأمطار لتصل إلى 100 في المائة وهناك مستهلكون سريعون يتفاعلون بمجرد هطول الأمطار كما أن هناك مستهلكون دائمون وهم هواة الرحلات ومحبي القنص البري.
وأضاف السنيدي أن غالبية سكان السعودية يهوون الرحلات البرية في الموسم الشتوي وينفقون مبالغ كبيرة على هذا القطاع وعادة تخرج العوائل السعودية إلى المواقع المجهزة القريبة من المدن في مخيمات تستعد لاستقبال العائلات،بينما يهوى الشباب البحث عن مواقع بعيدة وغير مكتشفة بالنسبة لهم فهم دائم البحث في مواقع صحراوية تبعد ع مواقع سكنهم.

.+