الرياض تشهد عروض تراثية وفلكلورية تزامنا مع ملتقى السفر والاستثمار السياحي

  • Play Text to Speech


 تشهد مدينة الرياض منتصف الشهر القادم (ربيع ثاني)عددا من الفعاليات التراثية التي ستقام في العاصمة تزامنا مع بدء فعاليات ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي2010  المزمع إقامته تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض خلال الفترة من 12 إلى 16/ 4/ 1431هـ في مركز معارض الرياض الدولي بالرياض.
وستشتمل الفعاليات على عروض أدائية متنوعة لألوان من الفنون الشعبية المتعارف عليها في مناطق المملكة، وعروض للحرف والصناعات اليدوية والمأكولات الشعبية، بالإضافة إلى عروض الخيل العربية الأصيلة، وخيمة البادية بعناصرها التراثية، وعروض للوحات التشكيلية لأبرز فناني التشكيل في المملكة. كما سيتم تنظيم ستة رحلات سياحية للمشاركين في الملتقى وكذلك للزوار لأهم المواقع السياحية في مدينة الرياض وخارجها، ثلاث منها داخل مدينة الرياض، وواحدة لمواقع سياحية خارج مدينة الرياض، وواحدة في عمق الصحراء "رحلة سفاري"، وأخرى إلى جدة ومكة المكرمة.
وأوضح مدير المنتجات السياحية بالهيئة العامة للسياحة والآثار الدكتور علي العنبر أن هذه الفعاليات ستمتد من الرابعة مساء وحتى العاشرة والنصف مساء على مدار أيام الملتقى، وستنقل عدد من القنوات التلفزيونية الفعاليات الرئيسية مباشرة، مؤكدا أنها ستستهدف جميع الفئات من المشاركين بأنشطة وفعاليات الملتقى، والمدعوين والزوار للملتقى، والجمعيات والأسر المنتجة، والإعلاميين، وأفراد المجتمع المحلي.
وذكر أن هذه الفعاليات تهدف إلى مساندة ملتقى السفر والاستثمار وتحقيق مشاركة المجتمع المحلي في الأنشطة السياحية، وتحقيق الجذب السياحي وإثراء تجربة الزائر من خلال إبراز عناصر التراث الثقافي الوطني المادية وغير المادية، واستقطاب الزوار للملتقى ولأرض المعارض والمنطقة المحيطة، بالإضافة إلى إيجاد فرص عمل ومنافذ تسويقية لأصحاب الحرف اليدوية والمأكولات الشعبية، والأسر المنتجة وممارسي الفنون الشعبية، وفناني الفنون التشكيلية، وتفعيل منتجات الجهات الحكومية التراثية سياحياً، وتكوين انطباع جيد ومتعة لدى السائح والزائر يؤثران إيجابيا لنقلهما للآخرين.
يذكر أن ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي يعد من أبرز الملتقيات السياحية التي تقام في المملكة، نظراً للاستعداد المبكر والمكثف له، وتميز المحاور والمتحدثين فيه، إضافة إلى أهميته لكافة المختصين والمهتمين بصناعة السياحة لتسليطه الضوء على محاور هامة تمس الشأن السياحي بالمملكة وتدفع إلى نهضة شاملة بالفنادق ووكالات السفر ومنظمي الفعاليات وغير ذلك من الجوانب التي تمس السياحة الوطنية.

.+