مفتاحة أبها تحتضن احتفالات عسير بالتراث العمراني

  • Play Text to Speech


 يحتضن مركز الملك فهد الثقافي في قرية المفتاحة الأحد المقبل فعاليات احتفالات منطقة عسير بأسبوع التراث العمراني الذي سيقام بالتزامن مع المعرض الرئيسي للمؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية المقرر عقده بمدينة الرياض بعد أن صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين على قيام الهيئة العامة للسياحة والآثار بتنظيم المؤتمر الدولي للتراث العمراني في الدول الإسلامية لدوره في التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية تحت رعايته الكريمة خلال الفترة 23-28 مايو 2010.
 وتابع وكيل إمارة منطقة عسير عبدالكريم الحنيني طيلة الأسبوع المنصرم احتفالية المنطقة، ومشاركة المحافظات، وقال في تصريح صحفي: التراث العمراني القائم حاليا في المملكة يبرز صورة متكاملة عن العمارة التقليدية، بكل ما تحويه من حلول جيدة عكست ظروف البيئة المحلية "مناخية ، جغرافية ، اجتماعية"، وكذلك ما تحتويه من حلول تصميمية منسجمة مع احتياج الفرد والمجتمع من حيث العادات والتقاليد، وتأتي مبادراتي التراث الوطني والتراث العمراني انطلاقا من تنظيم الهيئة العامة للسياحة والآثار الذي تمت الموافقة عليه بقرار مجلس الوزراء، والذي ينص على تولي مهمة المحافظة على التراث الوطني وتنميته بما في ذلك من مدن وأحياء وحرف وصناعات تقليدية ومعالم تاريخية والعمل على توظيفها ثقافيا واقتصاديا.
 وأوضح أن عسير تزخر بالتراث العمراني المتوارث، حيث تحتضن أكثر من 5 آلاف قرية تراثية، وتعمل هيئة السياحة في المنطقة على استلام المباني الأثرية والتراثية من الجهات الحكومية الأخرى التي كانت تستخدمها في السابق وهجرتها لتقوم الهيئة بمسؤولياتها تجاه صيانتها والمحافظة عليها وترميمها، وإعادة استخدامها.
 من جهته بين مدير جهاز هيئة السياحة والآثار في عسير عبدالله مطاعن أنه تزامنًا مع استضافة الهيئة للمؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية، فإن الهيئة تعمل على إيجاد برامج تسهم في زيادة الوعي بأهمية التراث العمراني والمحافظة عليه وتشجيع الملاك على استثماره وتوظيفه.
 وأشار مطاعن إلى أن مشاركة منطقة عسير في الفعاليات تهدف لإبراز تراث المنطقة العريق والمتنوع، ووفق بيئة المنطقة ومكوناتها الجغرافية والمناخية، وتأتي مشاركة عسير بتوجيه من أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز الذي يحرص دائما على إبراز وجه عسير الحضاري والثقافي والتاريخي، ويوصي بالتفاعل الدائم بين الجهات المعنية والهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة في جهاز السياحة لإبراز وجه المنطقة السياحي والتراثي.
 يذكر أن الفعاليات خلال أسبوع التراث العمراني تتضمن مشاركات جامعة الملك خالد، وورش عمل، واحتفالية مدارس عسير بالتراث العمراني "المدارس الثانوية" وسيقوم الطلاب برحلات سياحة لمواقع التراث العمراني في أبها، قرية رجال ألمع، يصاحبه معرض التراث العمراني في قرية المفتاحة.
.+