متنزهات وسواحل محايل تستقبل أهالي عسير الهاربين من البرد

  • Play Text to Speech


 أكملت محافظة محايل عسير والمراكز التابعة لها كافة استعداداتها لاستقبال المشتين والزائرين والقادمين إليها من مرتفعات منطقة عسير الهاربين من موجات البرد القارسة التي بدأت تجتاح المنطقة ،وذلك بتوجيهات أمير منطقة عسير رئيس اللجنة السياحية بالمنطقة الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز.
وأوضح محافظ محايل مسفر بن حسن الحرملي أن فعاليات ملتقى محايل الشتوي الثالث ستنطلق اعتباراً من 20/1/1431 والذي يستمر لمدة 3 أشهر تحت شعار "محايل إبداع وإمتاع"وسيتخلله العديد من الفعاليات الثقافية والرياضية والترفيهية ، كما ستقام مسابقة شاعر الملتقى في نسختها الثانية وكذلك مسابقة أفضل مقال كتب عن الوطن والإرهاب.
وأشار الحرملي إلى أنه سيكون هناك ملتقى على شاطئ عسير وتحديداً على شواطئ البرك تتخلله عدة برامج ثقافية ورياضية ودينية واجتماعية تحت شعار"ساحل عسير جمال وتعبير".
ولوحظ منذ عدة أيام وصول قوافل المشتين والزائرين والباحثين عن الدفء والطبيعة في أحضان تهامة عسير الساحرة بشكل ملفت للنظر، مما وزاد الإقبال على الفنادق والشقق المفروشة والمراكز السكنية والأسواق الأمر الذي ينعكس إيجابياً على نشاط الحركة التجارية بشكل مضاعف عما كانت عليه سابقاً .
كما تشهد الحدائق وملاعب الأطفال والمطلات والأودية الجارية التي تزخر بها المحافظة ازدحاما عما كانت عليه سابقاً.
وتعد محافظة محايل بموقعها الاستراتيجي الذي يربط جبال السراة بتهامة عاملا مهماً لجذب الزائرين والسائحين إليها حيث تشهد إقبالا كبيرا وازدحاما من المشتين القادمين إليها من أبها وخميس مشيط والنماص وتنومة وبللسمر وبللحمر الحجاز لكون مناخها معتدلا في الشتاء ويميل إلى الحرارة قليلاً في الصيف.
وتشهد محايل ارتحالا جماعيا إليها في موسم الشتاء من المرتفعات بحثاً عن الدفء وسط طبيعتها الخلابة وأوديتها البكر.
ومما زاد محايل عسير إقبالا تميزها بالمواقع الأثرية والأسواق الشعبية وحياتها الطبيعية والمواقع السياحية وكذلك مهرجان التسويق الواقع على طريق متنزه الحيلة، وتتمثل أوديتها الجميلة ذات الغطاء النباتي الطبيعي الذي يعد من أغنى مناطق تهامة كثافة بالأشجار ومرتفعاتها التي تكتسي بالخضرة والجمال.
وتشتهر المحافظة بالعديد من الأودية والمتنزهات الجميلة كوادي حلي الذي يعتبر من أكبر الأودية بمخزونه المائي للمياه الجوفية والسطحية وعيونه دائمة الجريان طيلة العام، وبه أماكن عميقة لتجمعات المياه مما أدى إلى انتشار المزارع على جانبيه بمختلف المحاصيل الزراعية، الأمر الذي جعل الكثير من الزائرين يقضون أوقات فراغهم ونهاية الأسبوع على جوانب هذا الوادي. وكذلك وادي مره والذي يقع إلى الشمال الشرقي من محايل يشتهر بغاباته الخضراء الكثيفة وأشجاره المتنوعة.
كما تتميز المحافظة بالعديد من المتنزهات والمطلات الجميلة ومنها متنزه الحيلة الذي يقع إلى الجنوب من المدينة على الطريق المؤدي إلى رجال ألمع، وأيضا مطل جبل مقيصرة والذي يتميز بإطلالته على المحافظة من جميع الجهات.
وتشتهر المحافظة بعدد من الجبال التي تمت تهيئتها بالعديد من الجلسات ومنها جبل ضرم ويقع إلى الشمال من محافظة محايل ويرتفع عن سطح البحر بـ 1800 متر ويشتهر بالغطاء النباتي الكثيف الدائم الخضرة تكسوها أشجار العرعر الكثيفة وأشجار السلم والأثل وتوجد فيها الكهوف التي تتسع إلى أكثر من ثمانية أشخاص. وكذلك جبل شصعة وهو جبل يتوسط محافظة محايل حاليا وكان قبل ذلك يعد قلعة اتخذها سكان محايل لتشييد مساكنهم حيث يستطيعون حماية البلدة والدفاع عن ممتلكاتهم. كما يوجد جبل الحيلة الذي ارتبط اسمه باسم محايل ويقع إلى الجنوب منها وهو جبل بركاني يعد ظاهرة فريدة في المنطقة وترى جوانبه الأخاديد التي شقتها الحمم البركانية أثناء تدفقها من هذا البركان. وتتميز محايل عسير بتنوع تضاريسها واختلاف طبيعتها فهناك المرتفعات الخضراء وهناك السهول المنبسطة التي تسعد النفس وتسر الناظرين.
وتتلامس نهايات امتداد هذه المحافظة مع شاطئ البحر الأحمر بمياهه الزرقاء الصافية وأمواجه التي تنساب على الرمال الذهبية مشكلة أروع منظر لالتقاء الماء مع اليابسة. كما زاد من جمال تلك الشطآن جهود البلدية في صيانتها وتخطيطها وتنظيمها ليتمتع بها الزائرون ويستريح عندها السامرون.

.+