(السياحة والآثار) و (العلوم والتقنية) تبحثان تطوير الخرائط السياحية ثلاثية الأبعاد

  • Play Text to Speech


جانب  من الاجتماع الثنائي لتفعيل مجال التعاون الخاص بالأبحاث والدراسات في مجال السياحة والآثار
بحث مسؤولون بالهيئة العامة للسياحة والآثار ونظراؤهم بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية خلال اجتماعهم الدوري السنوي في معهد بحوث الفضاء بمقر المدينة إمكانية الاستفادة من أبحاث المدينة لخدمة عدد من مشاريع الهيئة.
وناقش الجانبان تطوير خرائط سياحية ثلاثية الأبعاد، ووضع تصور مستقبلي لتطوير الجولات الافتراضية، إضافة إلى الاستفادة من أبحاث المدينة في مصادر الطاقة البديلة للاستفادة منها في مشاريع الهيئة كالنزل البيئية والمواقع النائية، وكذلك أبحاث المباني الخضراء التي تحقق التوازن البيئي، وتقنيات تطوير مواد البناء التقليدية كالطين والأخشاب وإمكانية الاستفادة منها في تهيئة المواقع السياحية التراثية والطبيعية.
وأوصى الاجتماع بإعداد تصور مبدئي بشأن تطوير الخرائط السياحية ثلاثية الأبعاد من الفريق المكلف يشمل التفاصيل ويوضح المخرجات والنتائج المطلوبة، وإعداد تصور مبدئي بشأن مواقع التحليل المكاني (Site Analysis)، إلى جانب تفعيل مجال التعاون الخاص بالأبحاث والدراسات في مجال السياحة والآثار، ليشمل تبادل المعلومات والخبرات في مجال البحوث والدراسات بشكل عام وفي مجالات مصادر الطاقة البديلة والمباني الخضراء وتطوير مواد البناء التقليدية كالطين والأخشاب.
ويأتي هذا الاجتماع الدوري السنوي في إطار تفعيل مذكرة التعاون بين الهيئة والمدينة والتي وقعها الطرفان في 17/ 9/ 1422هـ بهدف بحث سبل العمل المشترك لتنمية صناعة السياحة بالمملكة والاستفادة من الإمكانات المتاحة لدى المدينة في هذا الشأن وتقديم الهيئة للدعم اللازم لتنفيذ تلك الأعمال.
.+