أمير الجوف يدشن مهرجان الزيتون الثالث

  • Play Text to Speech


افتتح أمير منطقة الجوف الأمير فهد بن بدر السبت 14-11-2009م مهرجان الزيتون في دورته الثالثة وذلك بمركز الأمير عبدالإله الحضاري بمدينة سكاكا،وبدأ افتتاح المهرجان بحفل خطابي بعدها قام أمير الجوف بغرس شجرة زيتون إيذانا بافتتاح المهرجان، ثم ألقيت كلمة اللجنة المنظمة ألقاها زكريا حمود الدرعان.
وقال الدرعان إن ولادة الفكرة جاءت قبل ثلاثة أعوام واليوم يشار إليه بالبنان وهو في عمر الزهور وجاءت نتائجه باهرة وفاقت كل التوقعات الأمر الذي حفزنا على بذل المزيد من الجهد للوصول إلى آفاق التطور وفضاءات النجاح التي يتطلع لها الجميع.
وأضاف أن من يتقصى شجرة الزيتون في منطقة الجوف سوف يجد أنه على الرغم من الشواهد التي تبرهن على وجودها منذ آلاف السنين إلا أنها مرت بفترة طويلة من الركود حتى ربع قرن تقريبا حيث عادت تزدهر من جديد ومع ذلك فقد وجد المنتج نفسه أمام صعوبات جمة تبدأ من ساعة القطاف ولا تنتهي لعل أهمها صعوبة تسويق المنتج من الزيتون والزيت ولكن فكرة هذا المشروع الرائد التي يحسن بنا أن نسجلها بالشكر والتقدير لأمير منطقة الجوف الذي دعم الفكرة حتى أصبحت حقيقة ماثلة للعيان نعتز بها ونفتخر والشكر موصول لوكيل الإمارة وأمين أمانة الجوف وقدم الدرعان شكره وتقديره لأمير المنطقة على رعايته وحضوره الكريم كما شكر رعاة المهرجان واللجان العاملة. وألقى وكيل الوزارة للشؤون الزراعية المهندس محمد عبدالله الشيحة، كلمة بالحفل قال فيها إن منطقة الجوف اشتهرت منذ القدم بالزراعة فزرعت الزيتون والفواكه والخضار وتطورت الزراعة فيه وتم التوسع إلى أن بلغت المساحة المزروعة بالمنطقة 600 ألف هكتار وتحتاج هذه المنتجات إلى تسويق وهو مشكلة المزارعين وهذا المهرجان هو من خير الطرق للتسويق لهذه المنتج المبارك.
تلا ذلك تقديم فيلم وثائقي عن منطقة الجوف وتاريخها وأبرز معالمها الأثرية والسياحية ثم عرض عن زيتون الجوف والمراحل التي مر بها ثم قدم أوبريت للمنشد محمد المعيقل ومن ثم تم تكريم رعاة للمهرجان، بعدها قام أمير الجوف يرافقه ضيوف المهرجان والحضور بجولة بمعارض المهرجان الرئيسية حيث تجول بمعرض الأسر المنتجة واطلع على أجنحة الأسر وما تحويه من المنتجات والحرف اليدوية التي اشتهرت بها نساء المنطقة من السدو والنسيج والخوص وصناعة صابون زيت الزيتون وبعدها تجول في معرض الزيتون واطلع على أجنحة المزارعين والشركات المشاركة وما تحويه من زيت الزيتون والزيتون وشركات الأجهزة والمعدات الزراعية ومن ثم تم التجول في سوق الحرفيين واطلعوا على الحرف المشاركة من السمح والنجارة ورب الدال والجمرية والنجارة والحدادة ومعصرة الزيتون البدائية ومن ثم المعارض المصاحبة حيث تجولوا بمعرض التصوير الفوتوغرافي والفنون التشكيلية وعدد من المعارض الحكومية.
.+