الأمير مشعل بن عبدالله:المعرض خطوة هامة للتعريف بتاريخ المملكة وعمقها الحضاري

  • Play Text to Speech


الامير مشعل بن عبدالله متحدثا للاعلاميين في المعرض

 أكد صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة نجران أن معرض "روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" الذي يستضيفه حاليا متحف اللوفر بباريس يعد خطوة هاما للتعريف بتاريخ المملكة وعمقها الحضاري والثقافي.
وقال في تصريح صحفي بعد حضوره لحفل افتتاح المعرض: لقد تجلت قيمة  معرض "روائع آثار المملكة عبر العصور" في الحضور الكبير الذي رأيناه من الزوار الفرنسيين ومن الأخوة العرب  مما يعكس أهمية هذا المعرض الذي يجسد العمق الحضاري والتاريخي للمملكة ويسهم في تعريف الجمهور الفرنسي والأجنبي بحضارة المملكة عبر العصور وما قدمته من عطاء إنساني ثري بالإضافة إلى كونه نقطة تقارب ثقافي وحضاري بين الشعوب والبلدان وهذا شيء يثلج الصدر.
وأعرب سموه عن تقديره للجهود الذي بذلها سمو رئيس هيئة السياحة والآثار لإقامة المعرض وقال:أشكر سمو أخي الأمير سلطان بن سلمان على جهوده الجبارة التي بذلها لإقامة هذا المعرض الذي تميز بشموليته لجميع مناطق المملكة ومنها بالطبع منطقة نجران التي حظيت بجناح مميز يشرفنا ويشرف أبناء المنطقة وهذا المعرض مؤكدا سموه أن منطقة نجران لها تاريخ عريق وتزخر بالآثار التي سيشاهدها العالم من خلال هذا المعرض الذي سيزور عدة مدن في العالم.
يشار إلى أن معرض"روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" الذي يستضيفه حاليا متحف اللوفر بباريس قد افتتح الثلاثاء الماضي ويستمر لشهرين ويضم المعرض أكثر من 300 قطعة أثرية تعرض للمرة الأولى خارج المملكة من التحف المعروضة في المتحف الوطني بالرياض ومتحف جامعة الملك سعود وعدد من متاحف المملكة المختلفة وقطع من التي عثر عليها في التنقيبات الأثرية الحديثة وتغطي قطع المعرض الفترة التاريخية التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) وحتى عصر النهضة السعودي، وتمر هذه الفترة الطويلة جداً بالعصور الحجرية ثم بفترة العبيد (الألف الخامس قبل الميلاد) ففترة الممالك العربية المبكرة، ثم الممالك العربية  الوسيطة والمتأخرة, ففترة العهد النبوي ثم فترة الدولة الأموية والعباسية ومن ثم العصر العثماني، وأخيراً فترة توحيد المملكة العربية السعودية، و ما تلاها من تطور مزدهر يتضح في كافة مجالات الحياة خاصة في خدمتها للحرمين الشريفين.

.+