(السياحة والآثار) تروج للصيف بشعار(الصيفية..فكر في السعودية)

  • Play Text to Speech


أطلقت الهيئة العامة للسياحة والآثار الاثنين 02-07-1431هـ  حملتها الإعلانية الخاصة بإجازة صيف 2010 والتي تستمر خمسة أسابيع من 2/7 إلى 8/8/1431هـ الموافق 14/6 إلى 20/7/2010 عبر وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.
وتركز الحملة التي تحمل شعار "الصيفية... فكر في السعودية" - والتي تتزامن مع اعتماد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار هوية جديدة للسياحة السعودية "السياحة السعودية...غنية بتنوعها" لتكون هوية خاصة لتسويق المملكة كوجهة سياحية - في رسالتها على غرس مفهوم السياحة السعودية الغنية بتنوعها في أذهان الجمهور وإبراز الغنى في التنوع الذي تتميز به السعودية كبلد له مقوماته السياحية الفريدة لقضاء إجازة الصيف فيها، إضافة إلى زيادة الوعي بجاذبية الخيارات السياحية التي توفرها السعودية كوجهة سياحية مختارة للسائح المحلي والخليجي لقضاء إجازة الصيف.
وتشمل الحملة عدداً ضخماً من الإعلانات الإذاعية والتلفزيونية وكذلك في الصحف اليومية السعودية، وعدد من الصحف الخليجية كالخليج والبيان الإماراتيتين والرأي والوطن الكويتيتين وأخبار الخليج والأيام البحرينيتين وعمان اليوم والوطن العمانيتين والشرق والوطن القطريتين، والمجلات كسيدتي، لها، زهرة الخليج، روتانا، أهلاً وسهلاً، إضافة إلى إعلانات خارجية وفي مراكز التسوق ولوحات الطرق المئوية وعدد من المواقع الالكترونية كموقع إجازتي، موقع السياحة السعودية، موقع الهيئة، قوقل، مكتوب، موقع المسافرون العرب، الفيس بوك، تويتر، يوتيوب، ياهو للسفر، وبروشورات توزع على الجمهور.
كما تتضمن حملة إعلامية من خلال نشر المواد الصحفية المنوعة التي تهدف إلى إبراز أهمية السياحة الداخلية والتعريف بالمناطق والوجهات السياحية التي تجتذب السياح في هذه الإجازة والتنوع الفريد للمملكة بحرياً وجبلياً وصحراوياً وترفيهياً، مستهدفة بذلك العوائل والمقيمين في المملكة والشباب إلى جانب العائلات الخليجية.
وأكد الدكتور فهد الجربوع نائب الرئيس المساعد للتسويق بالهيئة أن هذه الحملة هي امتداد للعديد من الحملات التي تم إطلاقها خلال فترات ماضية، وتتضمن رسائل تثقيفية تشجيعية للمواطنين والمقيمين، باستغلال هذه الإجازة في ممارسة الأنشطة السياحية المتنوعة، حيث تزخر السعودية بوجهات سياحية فريدة تستحق التجربة من الشواطئ الرملية ورياضة الغوص والسباقات وتسلق الجبال والرحلات الاستكشافية إلى المهرجانات وفعاليات المناطق والمدن الترفيهية والتسوق وغيرها من الأنواع التي نتطلع إلى أن ترقى لتطلعات السائح في قضاء إجازة ممتعة.
وأشار إلى أن الهيئة وبتوجيه ومتابعة مستمرة من سمو رئيسها الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز تضع الخطط والأنشطة المتعلقة بالسياحة الداخلية والعائلية في مقدم أولوياتها، لما لها من تأثير كبير ومباشر في دعم السياحة الداخلية، وهو ما يؤكد عليه دوماً رئيس الهيئة من أن الهيئة تستهدف السائح المحلي في خططها واستراتيجياتها المختلفة.
.+