32 كاتبا وإعلاميا يستطلعون تجربة جازان السياحية ضمن قافلة الإعلام السياحي

  • Play Text to Speech


اعلاميون مشاركون في احدى قوافل الاعلام السياحي السابقة
يستطلع 32 كاتبا من كتاب أعمدة الصحف المحلية وعدد من الإعلاميين تجربة منطقة جازان السياحية من خلال مشاركتهم في النسخة العاشرة من قافلة الإعلام السياحي التي تطلقها الهيئة العامة للسياحة والآثار الاثنين 9 ربيع الآخر 1432هـ، وذلك بالتعاون شركائها في القطاعين العام والخاص.
وقال مدير عام الإعلام والعلاقات العامة في الهيئة الأستاذ ماجد بن علي الشدي أن الهيئة ومن منطلق قناعتها بدور كتاب (الأعمدة) في الصحف المحلية في الإسهام في التعريف بالسياحة الوطنية، ونظراً للدور الذي يلعبه العمود الصحافي في صحافتنا كأحد أهم الزوايا التي تحظى باهتمام شريحة واسعة من قبل قراء الصحف ومتابعيها وتسهم في توعية وتثقيف المجتمع، ولما يقوم به قادة الرأي من كتاب الأعمدة الصحافية في صحافتنا من دور في إبراز واقع السياحة المحلية، تنظم الهيئة زيارة عدد من الكتاب لعدد من المواقع السياحية في مناطق المملكة، موضحا أن هذه القافلة تعد الثانية بالنسبة للكتاب لزيارة منطقة جازان، وذلك استشعاراً منها بأهمية مشاركة الكتاب في التعريف بالمقومات السياحية والغنى الأثري والحضاري والسياحي للمملكة.
وأوضح الشدي بأن القافلة  تهدف إلى دعم السياحة الوطنية، وإبراز المقومات السياحية في المناطق، وتحفيز السياح لزيارة المواقع والمناطق السياحية، وتفعيل لخطة  الإعلام السياحي التي أعدتها الهيئة وأقرها مجلس إدارتها.
وأوضح الشدي أن هذه المرحلة تتضمن برامج عمل يومية تغطي منطقة جازان و عدد من محافظاتها التي تضم مواقع سياحية مهمة كجزيرة فرسان، وجبال فيفا، وبني مالك، ووادي لجب، وغيرها من المواقع السياحية في المنطقة، إضافة إلى لقاء مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، وكذلك التعرف على المقومات السياحية التي تضمها المنطقة.
وأشار الشدي إلى أن القافلة تضم نخبة من أبرز كتاب الصحف المحلية إضافة إلى عدد من الإعلاميين والمصورين الفوتغرافيين المحترفين والهواة في خطوة تستهدف التعريف بمواقعنا السياحية من خلال عدسات المصورين، ونشرها في وسائل الإعلام.
وأكد مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة في الهيئة على أهمية الشراكة التي تجمع الهيئة بالقطاعين العام والخاص في مناطق المملكة، مشيرا إلى الدعم والرعاية التي لقيها المشروع من أمارة منطقة جازان، والشركاء في الأجهزة الحكومية والأهلية في محافظات المنطقة.
يذكر أن الهيئة سيرت خلال الأعوام الماضية 9 قوافل إعلامية شارك فيها قرابة 270 إعلاميا من داخل وخارج المملكة، وشملت زيارة القافلة مناطق مكة المكرمة، والمدينة المنورة، وعسير، والباحة، والطائف، وجدة، والقصيم، وجازان، ونجران، والجوف، وتبوك، والمنطقة الشرقية، ومنطقة حائل، وتسير الهيئة في هذا العام القافلة الحادية عشرة المخصصة للإعلام المحلي لزيارة محافظات منطقة الرياض، والقافلة الثانية عشرة المخصصة للإعلام الخليجي لزيارة منطقة نجران.
.+