ورشة عمل تستعرض برامج ومتطلبات الإسعافات الأولية للمنشآت السياحية

  • Play Text to Speech


جانب من ورشة العمل
تفعيلا لمبدأ الشراكة والعمل التكاملي نظمت الهيئة العامة للسياحة والآثار، وهيئة الهلال الأحمر السعودي الأربعاء الماضي في فندق ماريوت الرياض، ورشة عمل قدمت من خلالها هيئة الهلال الأحمر السعودي ممثلة بالادارة العامة للتدريب وتنمية الموارد البشرية عرضا لبرامج ومتطلبات الإسعافات الأولية للمنشآت السياحية.
ومن جهته قال الدكتور عبد الله بن سليمان الوشيل مدير عام المشروع الوطني إن هذه الورشة تأتي تتويجا للتعاون والتكامل بين الجهات التي تتقاطع بعض أعمالها ومهامها مع الهيئة وما يمكن أن يخدم المصلحة العامة، مشيرا إلى أن هذه الورشة تعتبر المحطة الأولى للتعريف ببرامج الإسعافات الأولية التي يقدمها مسئولي الهلال الأحمر السعودي لشرائح ومستويات مختلفة وحسب طبيعة عمل المنشأة، خاصة تلك المنشآت التي يوجد بها تجمعات أو نشاطات تتطلب وجود مسعفين للطوارئ لحين وصول الجهات الاسعافية المتخصصة لموقع الحادث.
وأضاف انه يجري العمل حاليا على أن يكون وجود عدد من المسعفين وبمستويات علميه متدرجه بما يتلائم وطبيعة عمل المنشأة وذلك لتلبيه المتطلبات الأساسية للتراخيص للمنشآت السياحية خاصة في قطاعات الجذب السياحي والترفيه، والإرشاد والتنظيم السياحي والإيواء.
وقدم الدكتور الوشيل شكره وتقديره للدعم والتوجيه من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة الآثار وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبد الله رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي، والشكر لكافة شركاء الهيئة من المستثمرين لتلبية الدعوة والتفاعل المستمر في كل ما يخدم الصناعة وجودة خدماتها، مؤكداً أن أسلوب الشراكة الفاعلة والذي اتخذته الهيئة العامة للسياحة والآثار منهجاً في تنفيذ خططها وبرامجها يؤتي ثماره عن طريق تفعيل العديد من تلك الخطط والبرامج وتنفيذها بأسلوب أداء متميز بحكم تعدد الخبرات وتنوع الموارد.
ونوه الوشيل بالدور الكبير الذي تقوم به اللجان الاستشارية لقطاع الإيواء وقطاع الإرشاد السياحي وقطاع الجذب والترفية ووكالات السفر والسياحة ومنظمي الرحلات السياحية على جهودهم الفاعلة في المشاركة والعمل على تطوير تلك القطاعات.
وتوقع الوشيل ان ثمار هذه الورشة ستؤتي أكلها من خلال وضع برنامج زمني لتدريب نخبة من مسئولي القطاعات السياحية المستهدفة على الإسعافات الأولية للتأهب لأي طارئ لا قدر الله حتى وصول فرق الإسعاف التابعة لهيئة الهلال الأحمر السعودي لموقع الحدث مما سيؤدي الي تخفيف المضاعافات الناتجة عن الحوادث حال وقوعها.
.+